مديرة المهرجان زهرة مفيد لـ«البيان »:

التنوّع سر نجاح «دبلن للفيلم العربي»

يمضي مهرجان دبلن للفيلم العربي بثبات في دورته السادسة، التي رفع الستار عنها أخيراً، في معهد الفيلم الأيرلندي، حيث إن الجمهور سيكون على موعد مع ثلّة من الأعمال العربية، التي تقدم حكايات مختلفة من المنطقة العربية. رحلة المهرجان مع السينما العربية بدأت عام 2014، ولا تزال تتواصل مع استضافته عدداً من صنّاع ومنتجي الأفلام العربية، الذين سيقدمون للجمهور لمحة حول آفاق السينما العربية، وتطورها، في وقت أكدت فيه المخرجة زهرة مفيد، مديرة المهرجان لـ«البيان» أن المهرجان يتطلع سنوياً إلى تقديم أفضل الأعمال العربية، والتي يتم اختيارها بعناية.

تنوّع

المطلع على برنامج مهرجان دبلن للفيلم العربي، الذي يقام تحت رعاية سوق دبي الحرة، لا بد أن يتلمس مقدار التنوّع الذي تفيض به الأفلام العربية التي يعرضها خلال أيام انعقاده، وعن ذلك قالت مفيد: «خلال دورة المهرجان الحالية، آثرنا اختيار طيف من القصص العربية، التي تسردها السينما العربية، من وجهات نظر مختلفة، جل أصحابها من الشباب»، مضيفة: «أعتقد أن هذا التنوع، يمثّل سر نجاح المهرجان».

جوانب مختلفة

زهرة مفيد أشارت إلى أن اختيارها للأفلام تم بعناية لافتة، حيث قالت: «في الواقع، إن وضع برنامج متكامل للمهرجان، يمثّل تحدياً بالنسبة لنا في ظل اتساع إنتاجات السينما العربية سنوياً، ولذلك نعمد سنوياً إلى اختيار الأفلام بعناية خالصة، بحيث نضمن تقديم كل جوانب الثقافة العربية، كما نسعى دائماً إلى التنويع»، مشيرة إلى أن المجتمعات العربية تشبه غيرها من المجتمعات الإنسانية، تزخر بالتنوع والفرح وتعدد الثقافات.

5 أفلام يعرضها المهرجان الذي أسسه المخرج الإيرلندي جيم شيريدان، المرشح لجائزة الأوسكار 6 مرات، وقالت: «خلال دورات المهرجان الماضية، قدمنا طيفاً واسعاً من الأفلام العربية المهمة، والتي تحمل بصمات مخرجين معروفين». وأضافت: «معظم الأفلام التي يعرضها المهرجان خلال العام الجاري، حازت جوائز عديدة في المهرجانات العالمية».

استضافة

وفي الوقت ذاته، نوهت زهرة إلى أن المهرجان يحتفي هذا العام، بالمرأة العربية، من خلال استضافته للمنتجة المغربية خديجة العلمي، التي قامت على مدار مسيرتها بإنتاج مجموعة كبيرة من الأفلام، إلى جانب عدد من صناع السينما المغربية.

وللعام السادس على التوالي، يحظى المهرجان برعاية سوق دبي الحرة، وحول ذلك قالت زهرة: «يسعدنا مواصلة التعاون مع سوق دبي الحرة، والتي لولا رعايتها لم يكن مقدراً لهذا المهرجان أن يواصل فعالياته».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات