الذاكرة

هانز زيمر «ملك» الموسيقى التصويرية

يقال إن الموسيقى التصويرية هي نصف الصورة السينمائية، حيث تساند قوة المشهد، وتزيد عمقه، ولكن لدى الموسيقار الألماني هانز زيمر، تتحول الموسيقى التصويرية إلى صورة سينمائية متكاملة، قادرة على التأثير في النفس، والصعود بها نحو مستويات أخرى.

ذلك ما حققه هانز، الذي قطع عتبة الستين من العمر بعامين، في جملة الأفلام التي حلقت في سماء الفن السابع، وأصبحت أيقونات خالدة، فاستحق عن جدارة لقب «ملك الموسيقى التصويرية» في هوليوود.

بصمات هانز، المولود في فرانكفورت لأم موسيقية وأب مهندس، ظاهرة في عدة أعمال ناجحة، على رأسها (The Gladiator) و(The Last Samurai) و(Inception) وسلسلة «قراصنة الكاريبي»، وغيرها من الأعمال التي تقرأ في موسيقاها، مدى الإبداع الذي يتمتع به هانز، الذي اتخذ من الموسيقى رفيقاً له منذ الصغر. قوة موسيقى هانز تجلت في جملة أفلام الخيال، ولعل ثلاثية (The Dark knight) للمخرج كريستوفر نولان، وأيقونته «إنترستيلر» التي وصفت بالجبارة، لما حملته من تحد لموهبته، بجانب تأثيرها الكبير في المشاهد السينمائية، واستطاعت أن تقوده للأوسكار، وجوائز «غرامي»، التي استحقها بجدارة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات