أفلام الأسبوع

تحية خاصة لصناع الفن السابع

قائمة طويلة من الأفلام تعرضها صالات السينما المحلية، جلها يتخذ من الأكشن والرعب محوراً أساسياً للأحداث، ورغم ذلك، تطل من بين القائمة أفلام لامعة، تحمل بين مشاهدها حكايات خاصة عن السينما وكيفية تأسيسها لتصبح فناً مؤثراً في المجتمعات الإنسانية، لتبدو هذه الأعمال أشبه بتحية خاصة لصناع هذا الفن، ورسالة «حنين» لسنوات الميلاد الأولى للفن السابع.

سينما عقيل فيلم:Intoleranceإخراج:ديفيد غريفيث

يعد هذا العمل واحداً من أعظم أفلام السينما العالمية، ليس فقط لكونه يعود إلى 1916 وإنما لكونه يؤسس لميلاد السينما. قصته تدور في إطار 4 حكايات يشكل التعصب قاسماً مشتركاً، ومن بينها حكاية سقوط بابل بعد معركة عنيفة بين ملكها وملك آخر كان يود قهر المدينة تعصُّباً لمدينته، وأيضاً حكاية إصرار الملكة الفرنسية «كاترين دي مديتش» على محاربة فرق من الشعب الفرنسي لمزاعم متعصبة.

ريل سينما فيلم:Angel Has Fallenإخراج: ريك رومان ووه

العمل ينتمي لسلسلة «فولين» السينمائية التي انطلقت للمرة الأولى في 2013، بفيلم «سقوط البيت الأبيض»، وقصة هذا الجزء تدور حول عميل الخدمات السرية «مايك بانينغ»، الممثل جيرارد باتلر، والذي يُشتبَه به في محاولة اغتيال الرئيس، فيصبح لزاماً عليه الهروب من وكالته الخاصة ومكتب التحقيقات الفيدرالي، سعياً للكشف عن التهديد الحقيقي والوصول إليه قبل فوات الأوان.

فوكس سينمافيلم:Once Upon A Time in Hollywoodإخراج:كوينتن تارانتينو

يعد هذا العمل تحفة المخرج تارانتينو السينمائية، وفيه نطل على هوليوود وصناعة السينما في ستينات القرن الماضي، عبر حكاية ممثل تخبو نجوميته، بعد أن أمضى بمعاونة «بديله» (دوبلير) الذي يساعده في المشاهد الخطرة، سنوات طوال في النجومية، وتمكنا من تحقيق الشهرة والنجاح، في وقت نشطت فيه حركة «الهيبيز» التي قامت بقتل النجمة شاروت تيت، على يد تشارلز مانسون.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات