4 أعمال تتأرجح بين الرعب والكوميديا والدراما

أفلام إماراتية «نجم شباك» في الصالات التجارية

أحد مشاهد فيلم «مسك» | البيان

تفتح صالات السينما المحلية أبوابها أمام ثلاثة أفلام إماراتية، لكل واحد منها نكهته وقصته ورؤيته الإخراجية، فيما تتأرجح بين الدراما والكوميديا والرعب، تلك الأعمال بلا شك ستفتح أمام الجمهور نوافذ خاصة يطلون منها على إنتاجات السينما المحلية، لتعكس ما تشهده الساحة من نشاط لافت، يطمح لأن يضع إنتاجات السينما المحلية في صدارة عروض الصالات التجارية داخل الدولة، لتتحول فيها إلى نجم شباك، قادر على لفت انتباه الجمهور.

أيام قليلة مرت على انطلاق عروض فيلم «مسك» للمخرج حميد السويدي، في الصالات المحلية، والتي جاءت متزامنة مع عروضه في الكويت والبحرين أيضاً، فيما يستعد الفيلم للانطلاق في جولة عربية واسعة، ليمثل ذلك فتحاً مهماً في مسيرة السينما الإماراتية، حيث يأتي الفيلم بتوقيع حميد السويدي، الذي سبق له أن قدم قبل 4 سنوات فيلمه «عبد الله»، تلك الأيقونة التي جالت العديد من المهرجانات الدولية.

جائزة أولى

قبل وصول «مسك» إلى أروقة الصالات التجارية، نجح في الدوران بين مهرجانات سينمائية عديدة من بينها «جاغران السينمائي» في الهند، و«العين السينمائي»، ليقتنص الجائزة الأولى فيه، فالمخرج حميد يدرك في أعماله كيف يطوع القصة المحلية وأن يقدمها في قالب درامي لافت، فكما روى حكاية عشق «عبد الله» للموسيقى في فيلمه الأول، ها هو يقدم قصة أحمد الذي يتخلى عن عمله في إدارة المتاحف من أجل رعاية والده المريض، وتجارته في العطور، لتطل من بين المشاهد شقيقته التي تعود بعد رحلة طويلة حول العالم، ليعيش أحمد صراعاً مفتوحاً على جبهات عديدة، فتارة يصطدم مع شقيقته، وتارة من ابنه ذي الحالة الخاصة لا سيما بعد قيام طليقته بمنعه من رؤيته.

تيمة الرعب

على الطرف الآخر، تعود تيمة «الرعب» لتطل برأسها من بين ثنايا السينما الإماراتية مجدداً، وذلك بعد ما شهدته خلال السنوات الأخيرة، من بروز لعدة تجارب في هذا المضمار يتقدمها فيلما «جن» لتوبي هوبر و«مزرعة يدو» لأحمد زين، فها هو الكاتب والمخرج عامر سالمين، يستعد لإطلاق العنان لفيلمه «الشبح»، الذي يلعب بطولته مريم سلطان وعبد الله الجنيبي، وحميد العوضي، وخالد النعيمي، وآلاء شاكر، ومايد البلوشي، وكانو الكندي، حيث كان الفيلم ثمرة الجهود التي بذلها عامر سالمين على مدار شهر كامل من التصوير الذي تنقل فيه بين أبوظبي والعين، ليروي من خلاله قصة صراع عائلي على إرث قديم، أبطاله تلك الجَدة التي تطالب بأن يعيش كل أفراد عائلتها معاً في بيت العائلة الكبير، قبل أن توافق على بيعه، ومع بدء تلبية أفراد العائلة لنداء الجدة، تطل مجموعة من الأحداث الغامضة برأسها، أملاً بمنعهم من الوصول.

قافلة السينما المحلية في الصالات التجارية، لم تكن تمضي من دون المرور بتجربة المخرج هاني الشيباني الجديدة، والحاملة لعنوان «خلك شنب»، والتي ستنطلق مع نهاية الأسبوع الجاري في كل الصالات المحلية، ليقدم الشيباني من خلالها وجبة كوميدية دسمة، في وقت يتسع فيه الرهان على قدرة هذا العمل الذي يلعب بطولته عمار آل رحمة، وسعد عبد الله، ومحمد الكندي في تحقيق النجاح، وحجز مكانة متقدمة على شباك التذاكر المحلي.

الشيباني وعدد من أبطال الفيلم، حلوا بالأمس ضيوفاً على العرض الخاص الذي أقيم في صالات ريل سينما بدبي مول، ليكون ذلك بمثابة إيذان بانطلاق عروض الفيلم تجارياً.

إطلالة الأفلام الثلاثة، تأتي في ظل مواصلة فيلم «فلفل أبيض» للمخرج جمال سالم لعروضه في الصالات التجارية، حيث تمكن العمل الذي يلعب بطولته عبد الله زيد، وجمعة علي، من الاستحواذ على قلب الجمهور لما يتضمنه من مواقف كوميدية لافتة، استطاع الثنائي زيد وجمعة تقديمها بطريقة احترافية على الشاشة الكبيرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات