تنطلق دورته الأولى بشعار «سينما المستقبل»

67 عملاً تستهدف «الصقر الخليجي» في «العين السينمائي»

صورة

يتنافس 67 فيلماً من الإمارات والخليج، على «الصقر الخليجي» في المسابقة الرسمية لمهرجان العين السينمائي في دورته الأولى، والتي تقام تحت رعاية معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، من 30 أبريل الجاري ولغاية 3 مايو المقبل، على مسرح مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء في حديقة الحيوانات بمدينة العين، تحت شعار «سينما المستقبل»، وللحديث عن فعاليات وعروض الدورة الأولى عُقد مساء أول من أمس، مؤتمر صحافي في «توفور 54» بأبوظبي، بحضور عامر سالمين المري المدير العام للمهرجان، وهاني الشيباني المدير الفني للمهرجان، وعلي المرزوقي مدير العلاقات العامة بالمهرجان.

سينما تسامح

في بداية حديثه أشار عامر المري إلى فيلم الافتتاح وقال: سيقدم المهرجان العرض العالمي الأول للجزء الثاني من فيلم «الكنز: الحب والمصير». وهو من إنتاج وليد صبري، وإخراج شريف عرفه، وبطولة محمد سعد وهند صبري ومحمد رمضان وروبي وأحمد رزق.

وأوضح: يواصل الجزء الثاني ما انتهى إليه الجزء الأول «الحقيقة والخيال» حول حكايات «حتشسبوت» في العصر الفرعوني، و«علي الزيبق» بالعصر العثماني، و«بشر الكتاتني» رئيس القلم السياسي الذي يواجه تحديات جديدة بالعمل.

وقال المري: بجانب المسابقة سنقدم برنامج «سينما التسامح»، ويضم 8 أفلام تنسجم مع أهداف «عام التسامح» لدولة الإمارات. وفسر: نقدم مجموعة من الأفلام التي تبرز مفهوم التسامح والتعايش بالإمارات، منها «ناني» و«أرض التسامح».

وتابع: الإمارات هي النموذج الأبرز في الترابط والتآلف والتعايش، فقد أصبحت منارة للتسامح والتعايش في جميع المجالات. واستطرد البرنامج الثاني «سينما العالم» ويضم 8 أفلام، من الهند وبنغلاديش واليابان وغيرها.

وذكر المري: سيكرم المهرجان خلال الحفل الافتتاحي إنجازات الفنانين، على مسيرتهم الحافلة بالإنجازات الفنية والسينمائية، وهم الممثلة الكويتية حياة الفهد التي شاركت ببطولة فيلم «بس يا بحر» عام 1971 والسينمائي الإماراتي مسعود أمر الله الذي ساهم بأفكاره وإبداعاته في النهوض بالسينما الإماراتية، واحتضن صناع السينما المحليين لإثراء الساحة السينمائية بالإمارات والمنطقة، والكاتب الإماراتي عبد الرحمن الصالح الذي كتب أول فيلم خليجي «بس يا بحر» عام 1971، والممثل والمخرج والمنتج السعودي إبراهيم الحساوي.

عروض

قال هاني الشيباني: بجانب العروض هناك مبادرات وأنشطة وعروض سينمائية خاصة. وأضاف: يقدم المهرجان مجموعة من الأفلام المحلية الطويلة والقصيرة، ضمن مسابقة «الصقر الإماراتي» التي تضم 23 فيلماً، وتشمل 5 أفلام طويلة، و18 قصيرة، وتم اختيار 13 فيلماً لعرضها في مسابقة «الصقر للفيلم العربي والأجنبي».

وتابع: تضم مسابقة «الصقر الخليجي» 26 فيلماً، 6 أفلام طويلة و20 فيلماً قصيراً من السعودية والبحرين وعمان والكويت، بجانب مسابقة «الصقر للفيلم المدرسي» التي تضم 5 أفلام من صنع طلاب المدارس.

وأوضح الشيباني: يتضمن العين السينمائي عدداً من الأفلام الإماراتية المتميزة، ومجموعة متنوعة من أفلام دول الخليج، مثل الكويت والبحرين والسعودية وعمان، التي تحوي قصصاً متنوعة. وأضاف: يقدم أغلبها في عرض أول، وتتنافس على جوائز المهرجان، الذي يتميز بدورته الأولى بتقديم 6 مسابقات و12 جائزة، منها 23 فيلماً إماراتياً في مسابقة «الصقر الإماراتي».

واستعرض علي المرزوقي الدعم اللوجسيتي المقدم من عدة جهات، وأشار إلى أن الهدف أيضاً من المهرجان هو الترويج السياحي لمدينة العين.

جوائز

يقدم المهرجان 6 مسابقات و12 جائزة وهي: مسابقة «الصقر الذهبي الإماراتي للأفلام الطويلة والقصيرة» مخصصة للمخرجين الإماراتيين، وتشمل جائزة أفضل فيلم وقيمتها 50 ألف درهم، وجائزة أفضل ممثل إماراتي أو ممثلة وقيمتها 20 ألف درهم، أما فئة الأفلام القصيرة فتضم جائزة أفضل فيلم وقيمتها 40 ألف درهم، وجائزة لجنة التحكيم وقيمتها 25 ألف درهم، وجائزة أفضل ممثل إماراتي أو ممثلة وتبلغ 10 آلاف درهم، بالإضافة إلى جائزة أفضل فكرة فيلم وقيمتها 5000 درهم، وجائزة أفضل فيلم للطلبة وقيمتها 20 ألف درهم إماراتي.

وتتيح مسابقة «الصقر الخليجي» فرصة المشاركة أمام صناع الأفلام من السعودية والكويت والبحرين وسلطنة عمان، بأفلام طويلة، وتقدم جائزة أفضل فيلم طويل وقيمتها 40 ألف درهم، وجائزة أفضل ممثل أو ممثلة وقيمتها 20 ألف درهم، إلى جانب مسابقة «الصقر للفيلم العربي والأجنبي»، ويحق لجميع الجنسيات المقيمة في الدولة الاشتراك فيها، وتقتصر على الأفلام القصيرة فقط، وتقدم جائزة أفضل فيلم قصير وقيمتها 30 ألف درهم، وتأتي المسابقة الأخيرة وهي «الصقر للفيلم المدرسي» بهدف خلق وعي سينمائي لدى الأجيال الجديدة، التي تشترط ألا تزيد مدة الفيلم القصير على 10 دقائق، ويحق لجميع الجنسيات المشاركة في هذه المسابقة، وهي تقدم جائزة لأفضل فيلم بقيمة 15 ألف درهم إماراتي.

تبادل الخبرات

قال عامر المري: يأتي «العين السينمائي» ليكون بمثابة منبر فني لتقديم الدعم وتبادل الخبرات اللازمة للأجيال الصاعدة من المخرجين السينمائيين، لذلك تم إطلاق شعار «سينما المستقبل» على دورة المهرجان الأولى، لأننا نتطلع دائماً إلى مستقبل مشرق لصناعة السينما في الإمارات والمنطقة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات