العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    آن ماري جاسر: «واجب» يقدم الواقع الفلسطيني بلا رتوش

    ■ آن ماري جاسر | تصوير: زافيير ويلسون

    تعودت المخرجة آن ماري جاسر في أفلامها أن تنقل الوجع الفلسطيني بامتياز، ذاك الذي رشت عليه بعضاً من «ملح هذا البحر»، لتعاين فلسطين من خلال «لما شفتك».

    حيث عادت فيه إلى الوراء كثيراً، صاحبت فيه اللاجئين ومعاناتهم، وها هي تعود مجدداً في «واجب»، لتلقي الضوء على المجتمع الفلسطيني بكل تفاصيله، ناقلة من خلال حكاية بسيطة بعضاً من آمال وأحلام الآباء والأبناء ممن اعتادوا العيش في مدينة الناصرة، لتسقطها على الواقع الفلسطيني بشكل عام.

    سيارة

    حالياً تقف آن ماري جاسر على أبواب الأوسكار، حيث تم ترشيح فيلمها «واجب» لأفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية، بعد أن ضجت قاعات السينما بالفيلم إبان مشاركته في العديد من مهرجانات العالم. آن ماري جاسر أكدت في حوارها مع «البيان» أنها لا تهتم كثيراً بالأوسكار، بقدر اهتمامها بإيصال الصورة الفلسطينية للعالم، مشيرة إلى أنها حاولت في فيلمها «واجب» تقديم الواقع الفلسطيني كما هو من دون رتوش.

    المتابع لفيلم «واجب» يشعر بأن معظم أحداثه تجري داخل سيارة، ومن خلالها تتوزع خيوط القصة حتى تصل إلى ذروتها، ليبدو أن الفيلم للوهلة الأولى مشابه لـ«أفلام الطريق»، وعن ذلك قالت آن: في هذا الفيلم حاولت أن أقدم عملاً جديداً يختلف تماماً عن تجاربي السابقة.

    وفضلت أن أقدمه بصيغة أفلام الطريق، لأن ذلك يسمح لي بخوض تجربة جديدة بالكامل، فضلاً عن كونه يسمح لنا أن نرى تفاصيل المكان الذي تحدث فيه القصة. وأشارت آن إلى أنها عملت على تصوير فيلمها في مدينة الناصرة الواقعة في الأراضي المحتلة عام 1948.

    وقالت: في هذا الفيلم شعرت أنني أقدم مدينة فلسطينية تاريخية، بكل تفاصيلها، وأن أقدم نظرة عامة عن طبيعة سكانها الذين لا يزالون محتفظين بعاداتهم وتقاليدهم ونظرتهم الاجتماعية، رغم الاحتلال ووجود الغربة.

    كما حاولت أن أبرز الحنين إلى الأرض، والانتماء إلى العائلة الواحدة، إلى جانب أن أبين كيف يتغلغل الاحتلال في شوارع هذه المدينة رغم أننا لن نرى جنود الاحتلال على الأرض كما في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، ولكن يبقى الاحتلال في المدينة.

    ورغم أن قصة الفيلم تميزت ببساطتها وخفة ظلها، إلا أنها تغلفت بالكوميديا السوداء. وعن ذلك قالت آن ماري جاسر: حاولت أن أقدم الواقع الفلسطيني كما هو من دون رتوش، وفضلت أن أكون واقعية فيه بشكل كامل، وقد يكون ذلك هو السبب لوجود الكوميديا السوداء في الفيلم.

    طباعة Email