التميمي يواجه التعصّب الرياضي بـ «كرت أحمر»

صورة

«كرت أحمر» يرفعه المخرج الإماراتي ناصر التميمي، في وجه «التعصب الرياضي» الذي ما إن التقى فريقان في أي ملعب، حتى تتحول معه الكثير من البيوت والمقاهي إلى أشبه بملعب يتقاذف فيه الشباب «كرة الخلافات» فيما بينهم، فالكل يحاول أن «يفرد» عضلاته على الآخر، اعتقاداً منه أنه الأفضل في «الملعب». التميمي آثر بفيلمه الجديد دخول ساحات الرياضة، بعد أن غادر أرض الرعب التي دخلها بفيلمه «قطرة دم» الذي عرضه تجارياً العام الماضي.

اختيار التميمي لهذا الموضوع، كان نتيجة لما تتمتع به الرياضة من جماهيرية واسعة، بحسب ما أكده لـ «البيان»، مبيناً أن الفيلم يعالج الظاهرة بأسلوب كوميدي ويبين الفرق بين التشجيع والتعصب.معسكر تدريب

أحداث «كرت أحمر» تدور حول الشقيقين «عبيد» و«حميد» اللذين تفرق الخلافات «الرياضية» فيما بينهما، فمع كل مباراة يحول «عبيد» بيته إلى أشبه بمعسكر تدريب رياضي لأفراد عائلته، وفي حالة فوز فريقة يقيم احتفالاً كبيراً بغرض استفزاز شقيقه «حميد».

التميمي أوضح أن اختياره لهذه الفكرة، يعود لما تتمتع به الرياضة من جماهيرية واسعة. وقال: «الجميع يحب الرياضة، وتحديداً كرة القدم، التي تعد اللعبة الشعبية الأولى في العالم، واختياري لهذا المجال كان لتقديم رسالة حول التعصب الرياضي، والذي أعتقد أنه زاد عن حده خلال الفترات الأخيرة». وأضاف: «الفيلم يعرض المشكلة بطريقة كوميدية، لإتاحة الفرصة أمام المشاهد لأن يعطي نفسه فرصة التفكير بعقلانية، لا سيما وأن التعصب الرياضي عادة ما يكون مصحوباً بالإساءة والتجريح غير المبرر، ما يقضي على جمالية اللعبة».

تغيير النظرة

ورغم أن التعصب الرياضي لم يصل إلى حدود الظاهرة في المجتمع المحلي، إلا أن التميمي يأمل بأن يساعد فيلمه على تغيير النظرة، وقال: «في الفيلم نبين الفرق بين التشجيع والتعصب، بالاعتماد على قاعدة أن الرياضة فوز وخسارة، ويجب تقبل الحالتين على حد سواء من دون الخروج عن الروح الرياضية».

التميمي يرى أن تجربته في «كرت أحمر» جاءت مختلفة عن سابقتها. وقال: «في هذا الفيلم أعتقد أنني وصلت إلى مرحلة النضج في الإخراج، ولذلك جاء مختلفاً عن بقية أعمالي، فضلاً عن أنني عملت فيه بطريقة مغايرة تجنبت فيها الأخطاء التي وقعت بها سابقاً».

عرض

أكد ناصر التميمي أن «كرت أحمر» سيدخل أروقة صالات السينما في مارس المقبل، وأشار إلى أن قائمة أبطال الفيلم تضم كلاً من بلال عبدالله وبدرية أحمد، وصوغة، وأمل محمد، ومصطفى الكعبي، وأحمد فيروز ومحسن مصبح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات