4 سيناريوهات تتنافس عليها وكيت بلانشيت تترأس لجنة التحكيم

جائزة أي دبليو سي للمخرجين الخليجيين تعلن الليلة

من فعاليات جائزة "أي دبليو سي" في دورة المهرجان الماضية أرشيفية

للعام الثاني على التوالي تطل جائزة "أي دبليو سي للمخرجين الخليجيين" لتأخذ مكانها بين فعاليات المهرجان، حيث يتنافس عليها هذا العام 4 سيناريوهات تحمل بين طياتها قصصاً نابعة من قلب منطقة الخليج، هي "حصار" للكاتب والسيناريست البحريني أمين صالح، و"خيوط العنكبوت" للسعودية فايزة أمبا، و"دلافين" للكاتب الإماراتي أحمد سالمين، ومواطنه المخرج وليد الشحي، وسيناريو فيلم "شيابني هني" للكويتي زياد الحسيني، حيث سيتم الليلة الإعلان عن الفائز بالجائزة التي تصل قيمتها الى 100 الف درهم، ضمن حفل خاص يتوقع أن يشارك فيه مجموعة من نجوم الفن السابع.

قصص محلية

جورج كيرن الرئيس التنفيذي لشركة "شافهاوزن أي دبليو سي" للساعات وأحد أعضاء لجنة تحكيم المسابقة، أكد في حواره مع (البيان)، أن هدف الجائزة الرئيسي هو المساهمة في إنجاح القصص المحلية ومساعدتها على رؤية النور، وقال إن جمال السيناريوهات المشاركة هذا العام يفرض تحدياً آخر على لجنة تحكيم المسابقة، مشيراً إلى أن القصص الخليجية يمكن لها أن تنافس على الساحة الدولية وأن تحوز على الجوائز.

صناعة وتطوير

ومنذ إعلانها في دروة المهرجان الماضية، فتحت الجائزة طاقات أمل أمام العديد من المخرجين الخليجيين وصناع السينما الخليجية، كونها توفر لهم جزءاً مما يتطلعون اليه من دعم يمكنهم من صناعة أفلامهم، وهو أمل يكاد يتقاطع مع هدف الجائزة والتي، بحسب كيرن، هدفها الرئيسي هو المساهمة في إنجاح القصص المحلية ومساعدتها في رؤية النور..

وقال: "أي مخرج يريد أن يقدم قصته، وبالنسبة لنا في أي دبليو سي تعودنا الاحتفال في صناعة الأفلام أثناء المهرجانات السينمائية العالمية مثل كان وبكين وترايبيكا السينمائي، ومنذ العام الماضي بدأنا مع مهرجان دبي السينمائي، ونحن نفتخر بأننا نعمل منذ سنوات عديدة مع نجوم كبار مثل مارس فورستر، وكيفن سبايسي وجين رينو".

معايير محددة

وأشار إلى أنه لا يمكن المقارنة بين السيناريوهات التي تقدمت للجائزة في العام الماضي، وبين تلك التي استقبلناها خلال العام الجاري، وقال: "كل مخرج وسيناريست يروي قصته بطريقة مختلفة، ولكن بالتأكيد التحكيم يتم بناءً على معايير محددة ترتبط بالابداع والأصالة واهمية الموضوع، وطريقة رواية القصة، وبلا شك أن السيناريوهات المقدمة لنا هذا العام جميلة جداً ما يفرض تحدياً آخر على لجنة التحكيم". وأضاف: "نحن نؤمن بأن المخرجين الخليجيين لديهم قصصهم وثقافتهم التي حققت نجاحاً كبيراً في المنطقة، وبتقديري أن لديها القدرة على تحقيق النجاح على الساحة الدولية، والفوز بجوائز عالمية".

شراكة

وعبر كيرن عن فخره بالشراكة التي تجمع أي دبليو سي ومهرجان دبي السينمائي، وقال: "اعتقد أن هناك أوجه تشابه كثيرة بين صناعة الفيلم وفنون صناعة الساعات، وبالنسبة لنا فقد شكلت الأفلام لسنوات كثيرة مصدر إلهام لنا لرعاية السينما بشبابها ومواهبهــا المختلفة من جميع انحاء العالم". وتمنى كيرن أن تتمكن الجائزة من توسيع منصتها مستقبلاً بحيث تشمل أيضاً صناع السينما العرب.

كلشي ماكو

منحت جائزة "أي دبليو سي" للمخرجين الخليجيين في دورتها الأولى إلى المخرجة العراقية ميسون الباججي عن سيناريو "كلشي ماكو"، وتضم لجنة تحكيم الجائزة الى جانب كيرن كلا من النجمة كيت بلانشيت الحائزة على جائزة الأوسكار، وعبد الحميد جمعة رئيس المهرجان ومسعود أمر الله المدير الفني للمهرجان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات