بيع لوحة صينية قديمة بـ 59 مليون دولار - البيان

بيع لوحة صينية قديمة بـ 59 مليون دولار

تم بيع لوحة حبر صينية تعود إلى القرن الحادي عشر ميلادي، بسعر 463.6 مليون دولار هونغ كونغي (59.2 مليون دولار) في مزاد كريستيز بهونغ كونغ الاثنين. مايجعلها واحدة من أغلى اللوحات الصينية الكلاسيكية وأعمال الخط التي بيعت في المزاد العلني، وفق صحيفة "الشعب" الصينية.

تعود اللوحة أحادية اللون، والتي تحمل عنوان "الخشبة والصخرة"، وقياسها 26 × 50 سنتيمترًا، إلى سو شي (1037-1101)، وهو شاعر وعالم وفنان كبير من أسرة سونغ (960-1279). وقد أدخلت تصورات سو الجمالية الفن والثقافة الصينية إلى حقبة تطور جديدة.

وأكد المزاد بأن مشتريا صينيا قد اشترى اللوحة، لكنه لم يكشف عن مكان المشتري وصفته، قائلاً في بيان صحفي بأن ذلك يأتي في إطار احترام سرية المشترين.

وتصور لوحة الخشبة والصخرة ثلاثة مواضيع رئيسية: شجرة جافة، وصخرة كبيرة، وبعض سيقان الخيزران، بضربات فرشاة سريعة ومبهمة، تنطوي على لمسة من الهدوء.

يذكر أن عمل سو يجسد وجود 5 أطياف في الأعمال الحبرية الصينية القديمة. ويتجلى هذا النهج من خلال استخدام اللوحة للنغمات الخفيفة والمتوسطة والداكنة من الحبر لتحقيق تأثير متجانس. وتعد اللوحة جزءا من لفيفة تتضمن أربعة تعليقات مكتوبة بخط اليد بطول 186 سم. وكتب أحد التعليقات من طرف مي فو ، الذي يعد إلى جانب سو شي، من "الخطاطين الأربعة الكبار لأسرة سونغ".

هناك عشرات من أعمال سو المحفوظة في مجموعات المتاحف والمقتنيات الخاصة، ولكن لا يوجد دليل واضح يثبت صحة أن معظمها تعود الى سو، على غرار بعض اللوحات المحفوظة في متحف الفن الوطني الصيني ببكين.

وجذبت اللوحة اهتمامًا واسعًا منذ إعلان كريستي في وقت سابق من العام الحالي عن تنظيم مزاد البيع في الخريف بهونغ كونغ.

قبل ذلك، تم بيع لوحة "كتاب الركن"، وهي قطعة خطية من مستوى لوحة "هوانغ تينغجيان" للخطاط سو، بسعر 436.8 مليون يوان في بكين عام 2010. وفي العام الماضي، بيعت لوحة "التنانين الستة" لرسام القصر الإمبراطوري سونغ تشن رونغ الذي عاش في القرن الثالث عشر مقابل 49 مليون دولار في نيويورك.

ويشتهر سو بإرث شعري كبي، لكنه كان أيضا غزير الإنتاج في مجالات أخرى، بما في ذلك فن الخط والرسم والدواء وفن الطهي.

عاش سو في المنفى السياسي معظم النصف الثاني من حياته، حتى تم العفو عنه من قبل وفاته بسنة.

ويقول النقاد عن لوحة الخشبة والصخرة، بأن الرسام قد أشبع اللوحة بالمشاعر الرورحية، وقدم لمحة عن حالة ذهنية عندما دخل خريف حياته. كما أن أسلوبه الاستكشافي قد مثل تقدما في فن الرسم في الصين القديمة.

تم اقتناء "الخشبة والصخرة" أول مرة في العام 1937 على يد فوساجيرو آبي ، وهو جامع ياباني مشهور بحبه للفن الصيني الكلاسيكي.

يقول كيم يو من قسم اللوحات الصينية في كريستي إن عائلة آبي اتصلت بهم بعد أن شاهدت اعمالهم المعروضة في نيويورك خلال العام الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات