«فانفان لا توليب» المستعاد يفتتح مهرجان كان السينمائي

الجمعة 15 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 16 مايو 2003 افتتح بطلا فيلم «فانفان لا توليب» الممثلة الاسبانية بينيلوبي كروز والممثل الفرنسي فينسان بيريز مساء امس ، 12 يوما من الاحتفالات والفعاليات ستجعل من مدينة كان الفرنسية للمرة السادسة والخمسين، العاصمة العالمية للسينما من دون ان يحجب ذلك مرض سارس الذي يحصد قتلى في العالم والارهاب الذي يجند سائر الدول. والقى نجما الفيلم الذي يفتتح مهرجان كان للسينما هذا العام من دون ان يشارك في المسابقة الرسمية، العبارة التقليدية «نعلن افتتاح مهرجان كان السادس والخميس»، فقالتها بينيلوبي كروز بالفرنسية وقالها فينسان بيريز بالاسبانية قبل ان يردداها معا بالانجليزية. وكانت الممثلة الايطالية مونيكا بيلوتشي مقدمة الحفل لهذا العام ،استقبلت المدعوين الالفين في قاعة لوي لوميار في قصر المهرجانات مشددة في كلمتها الترحيبية على ما يتميز به عالم السينما من تنوع وقالت «من المهم اكثر من اي وقت مضى في هذا الزمن المضطرب ان نرفض استبعاد الاخر». وادت الراقصتان الاميركية كارولين كارلسون والفرنسية ماري كلود بياتراغالا رقصة باليه بديعة «تكريما لرئيس لجنة التحكيم» المخرج الفرنسي باتريس شيرو. وتحدث المخرج الذي سبق ان فاز بجائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان عن فيلمه «لا رين مارغو» (الملكة مارغو) عن لقاءاته الاولى مع اعضاء لجنة التحكيم فروى انهم يذكرون جميعا اول مشاركة لهم في المهرجان. وقال «ما زلنا نذكر جميعا اليوم والساعة وان كانت تمطر ام كان الطقس جميلا». وكما كل سنة، افتتح المهرجان قبيل الساعة 00,19 بارتقاء النجوم والنجمات ادراج القصر امام عدسات المصورين وصيحات جمهور المعجبين المحتشدين خلف الحواجز. وافتتحت هذه التظاهرة التقليدية النجمة الفرنسية عارضة الازياء نويمي لونوار وهي تمسك بيد الممثلة الاميركية اندي ماكداول. وتلتهما على البساط الاحمر الممثلة الفرنسية جيرالدين باياس مقدمة مهرجان كان الاخير والممثلة الكندية كارول لور نائبة رئيس مسابقة «نظرة معينة» في المهرجان. وتقدم بعد ذلك اعضاء لجنة التحكيم التسعة وكانت الممثلة الاميركية ميغ راين تلف بذراعها كتف رئيس اللجنة باتريس شيرو. وبدت الممثلة الفرنسية كارين فيار في ثياب انيقة تحمل توقيع كريستيان ديور وهي تتحدث الى الممثل الفرنسي جان روشفور. كما حضر امير موناكو البير محاطا بممثلتين واعرب عن سروره «للمشاركة في افتتاح اكبر حدث ثقافي على الكوت دازور وفي العالم». وكان فريق فيلم «فانفان لا توليب» بينيلوبي كروز وفينسان بيريز والمخرج جيرار كرافتشيك آخر من صعد درج قصر المهرجانات. وكانت المفاجأة غير المعلنة حضور جينا لولوبريجيدا التي مثلت دور ادلين نجمة فيلم «فانفان» في نسخته الاصلية العام 1952، فاطلت برفقة وزير الثقافة جان جاك اياغون. وبدأ نحو ثلاثين ألف شخص بالتوافد منذ الصباح الى مدينة كان في حين تم تجنيد نحو ألفي شرطي وعناصر أمن لهذه المناسبة. وسلمت وزارة الصحة الى كل من المدعوين المشاركين في المهرجان مذكرة حول الالتهاب الرئوي الحاد (سارس). غير ان انتشار هذا الوباء الخطير مع ما اثاره من ذعر في العالم لم ينل من حماسة جمهور السينما حيث حرص بعض المولعين بالفن السابع على المجيء منذ ساعات الفجر الاولى وهم على استعداد تام لتمضية 12 يوما خلف الحواجز من اجل تصوير نجوم ونجمات الافلام العشرين المتنافسة في المسابقة الرسمية وهم يصعدون الدرج المكسو بالبساط الاحمر ومحاولة الحصول على توقيع من بعضهم. وسيعرض اكثر من 700 فيلم هذا العام سواء ضمن المهرجان في مختلف المسابقات وخارجها او خارج اطار المهرجان. ا. ف. ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات