الغموض يلف شامة اونريك

الجمعة 15 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 16 مايو 2003 رغم زوال الشامة عن وجه المغني اونريك ايجليزياس الا ان المتحدثة الرسمية باسمه صرحت بأنه لم يخضع لجراحة لإزالة الشامة وانها لاتزال موجودة على وجهه. ورغم ذلك فصور المغني اللاتيني لا تظهر فيها شامته المميزة كما ذكر عدة اشخاص التقوه انهم لم يروا الشامة في وجهه اخرهم مجموعة من الحراس مفتولي العضلات الذين منعوه من دخول ملهى ليلي اعتقادا منهم انه ينتحل هوية المغني. والغريب انه بعد فترة قصيرة من انكار المتحدثة باسم اونريك نبأ استئصال الشامة اعلن مذيع برامج موسيقية في احدى محطات الراديو بنيويورك ان شامة اونريك بحوزته وان ممرضة اعطته إياها. وهو يقول انه الآن يحتفظ بها داخل زجاجة ولذلك فانه دعا المستمعين الى الاتصال بالبرنامج لتقديم مقترحات بشأن ما ينبغي فعله بالشامة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات