سحر بيروت يجذب العبدالله ودعيبس لتصوير بعدك حبيبي

الخميس 29 صفر 1424 هـ الموافق 1 مايو 2003 اغنية بعدك حبيبي للمطرب الفنان العراقي الصاعد رضا العبدالله من الالبوم الاخير الصادر عن روتانا بعنوان بعدك حبيبي كان قد اختارها المخرج الفنان حسين دعيبس لتكون ضمن اجندته لتصويرها في شتاء بيروت الزاخر بالجمال والطبيعة حيث الثلج وصوت العود والاغتراب القسري لبطلها فحمل المخرج معداته واجهزة تصويره صوب منطقة الارز المكان الذي شهد هذه الوقائع فتأتي الصور تباعا بطلها الفنان رضا العبدالله حيث غروب الشمس وهدوء عواصف البحر المتوسط وقصة حبيبة يطلها البعد فتنتظر. وسيناريو الاغنية الذي وضعه المخرج لا يخرج من اطار المعنى العام لكلماتها فهو يقدم تفسيرا ربما به شيء من العنف والمصادفات التي جعلت من ذلك الانسان البريء ان يقع في هزات عنيفة لكنها لم تستطع ان تجرده من عواطفه الانسانية النبيلة. يقول الفنان رضا العبدالله ان قصة الاغنية تبدأ من ذلك الوله بين شاب وشابة يعيشان في قرية صغيرة خارج المدينة ويتفقان على تحقيق اسرة المستقبل لكن الاقدار كانت اقوى لتبدأ مرحلة المتاعب فهو الضحية المسلوبة في ارادتها والخاضعة لسلطة الغير التي تريد ان تنتزع منه مصيره فينجح بالتخلص ويقرر ان يغادر القرية الى غير رجعة حيث يعيش على الذكرى التي هي السبيل الوحيد الذي تربطه بالحبيبة البعيدة. ويضيف الفنان رضا العبدالله ان التصوير استمر عشرة ايام وكان الجو فيها قارس البرودة حيث كانت درجة الحرارة 10 تحت الصفر متمنيا نجاح هذه التجربة التي هي خليط بين الغناء والتمثيل والدراما. ومن المصادفات ايضاً يقول الفنان المطرب رضا العبدالله انه نتيجة هذا البرد القارس فقد تعرضت الى نزلة صحية رقدت خلالها في احد مستشفيات المنطقة خاصة اني كنت ارتدي الملابس الخفيفة لمتطلبات التصوير. واغنية بعدك حبيبي من كلمات الشاعر كريم العراقي والحان رضا العبدالله وتوزيع محمد مصطفى وانتاج شركة روتانا وقد دخلت مرحلة المونتاج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات