البحث في أروقة الاذاعة عن «بغداد»

الاحد 4 صفر 1424 هـ الموافق 6 ابريل 2003 الشاعر الكبير الراحل محمود حسن اسماعيل صاحب الدواوين الاثني عشر والمستشار الثقافي للإذاعة في زمن العمالقة الراحلين كتب من القصائد الكثير وله اسهاماته في مجال القصيدة الوطنية وفي مناسبات متعددة خاصة في زمن المعارك كما كتب عن مصر وقضاياها الوطنية وبدت قصائده وكأنه كتبها كي تعبر عن الواقع الحالي حيث تتضمن إرهاصات مستقبلية قادته إليها خبرته وبعد بصيرته ووطنيته الخالصة المتدفقة. ابنته الاذاعية سلوان محمود نائب رئيس شبكة البرنامج العام ظلت سنوات طويلة مديراً عاماً للبرامج الثقافية في هذه الشبكة وتستكمل رسالتها حالياً بتقديم برنامج «قطرات الندى» صباح كل يوم تنهل فيه من قصائد الشعر المتعددة، ومنها قصيدة «دعاء الشرق» التي يغنيها العالم العربي كله لأنها القصيدة الوحيدة التي تدعو إلى لم الصف العربي والتغني بأمجاد وتاريخ الماضي العربي وبطولاته وأمجاده في مواجهة المعتدين وتقول كلماتها «ياسماء الشرق طوفي بالضياء، وانشري شمسك في كل سماء» والقصيدة لحنها وغناها الموسيقار محمد عبدالوهاب وقد نال عنها الاسطوانة البلاتينية، ومن القصائد الأخرى التي غناها عبدالوهاب قصيدة «مصر» وتقول كلماتها: مصر نادتنا فلبينا النداء، ومشينا صفوفاً في هواها، فإذا باع على الأرض دعاها، ترقص الأرواح والدنيا فداها. وايضا من القصائد الاخرى «النهر الخالد» التي تذاع في الاحداث الوطنية والقومية. ومن القصائد التي كتبها الشاعر محمود حسن اسماعيل قصيدة «بغداد» والتي لحنها رياض السنباطي وغنتها أم كلثوم، وهذه القصيدة كتبها الشاعر في بغداد أثناء إحدى زياراته لها هناك للمشاركة في أحد المهرجانات وظلت تمثل السلام الجمهوري للعراق لفترة طويلة بسبب قوة كلماتها وصدق المشاعر المتدفقة فيها في اللحن والأداء واستمر هذا الوضع تقريباً الى أن تم إعداد سلام جمهوري آخر للعراق منذ حوالي أربع سنوات تقريباً، هذه الاغنية ظلت تذاع ضمن برامج الاغاني في السنوات الماضية وحاليا يجرى البحث عنها لبثها في هذه الظروف الحالية. يذكر ان الفنانة اللبنانية نجاح سلام غنت هي الأخرى لمحمود حسن اسماعيل في معركة 56 قصيدة «مقبرة الغزاة» لحنها رياض السنباطي وتقول كلماتها: أنا النيل مقبرة للغزاة، أنا الشعب ناري تبيد الطغاة، في كل شبر إذا عدوك يامصر لاحت خطاه.بغداد يا قلعة الاسود يا كعبة المجد والخلود يا جبهة الشمس للوجود سمعت في فجرك الوليد توهج النار في القيود وبيرق النصر من جديد يعود في ساحة الرشيد بغداد يا قلعة الاسود زأرت في حالك الظلام وقمت مشدودة الزمام للنور للبعث للامام لبأسك الظافر العتيد ومجدك الخالد التليد عصفت بالنار والحديد وعدت للنور من جديد بغداد يا قلعة الاسود يا عرب دوخوا الليالي وحطموا صخرة المحال ضموا على شعلة النضال مواكب البعث والصعود لقمة النصر في الوجود عودوا لأيامكم وعودي كالفجر في زحفك الجديد بغداد يا قلعة الاسود قد اذن الله في علائه ان ينهض الشرق من كواه ويرحل الليل من سماه وتسطع الشمس من جديد من امسنا للثائر المجيد بغداد يا قلعة الاسود

طباعة Email