محمد توفيق... تجربة حافلة في السينما والمسرح والتليفزيون

السبت 3 صفر 1424 هـ الموافق 5 ابريل 2003 توفى «الاستاذ» المعلم الذي تتلمذت على يديه أجيال من الممثلين المصريين والعرب، وكان أشهر ممثل للأدوار الصغيرة المتميزة في السينما كانت لديه قدرة فائقة على الإندماج الشامل، بشحنة إنفعالية حتى لتظل تذكر دوره مهما كان صغيرا.الفنان محمد توفيق رحل عن عمر 92 سنة.. وأعمال كثيرة في التمثيل في كل من المسرح والسينما والإذاعة والتليفزيون، ولد في 24 أكتوبر 1908، بدأ التمثيل مبكرا هاويا بالمدرسة ثم الجامعة واحترف التمثيل بعد أن درس بمعهد التمثيل الحكومي 1930 الذي أغلق بعد عام انضم محترفا إلى الفرق المسرحية الكبيرة لجورج أبيض وعزيز عيد، ثم الفرقة القومية 1935 التي أرسلته في بعثته إلى إنجلترا حيث درس في ستوديو لندن و«الأولد فيك» المسرح القومي على يد لورنس أوليفيه ـ ومايكل ريد جريف، قدم في الإذاعة البريطانية أكثر من عمل مخرجا وممثلا بعد عودته التحق بفرقة الشباب بالمسرح القومي، ثم أنشأ مع زملاء له فرقة الطليعة التي خرجت بعروضها إلى بلاد عربية مثل سوريا وفلسطين والعراق والكويت..قدمت الفرقة مسرحيات من التراث العالمي مثل ست شخصيات تبحث عن مؤلف «لبراندوللو، المفتش العام لجوجول، فادست لجوته وانضم إلى جمعية أنصار التمثيل والسينما التي تطلعت إلى إيجاد مسرح فني راقي، وانتجت لها على مدى سنوات طوال، وكان من أهم ما قدمته مسرحية «قنديل أم هاشم» عن قصة يحيي حقي أخرج لفرقة إسماعيل ياسين 12 من الاعمال التي كان يعمل بها ثم مديرا لفرقة المسرح الحديث حيث أخرج مسرحيات عديدة من بينها «الزلزال» و «سيد درويش». في الإذاعة المصرية أخرج ومثل أعمالا عديدة مازالت تمثل تراثا ثريا، من أهمها «حسن ونعيمة» لعبد الرحمن الخميسي، و«العسل المر» ليوسف عز الدين عيسي، «ملاعيب شيحه» لزكريا الحجاوي، عبد الله النديم لنعمان عاشور،وقد أخرج العمل الوحيد الإذاعي للفنان على الكسار وهو أوبريت ورد شاه. بدأ في السينما مساعدا لمخرجين أجانب صوروا أفلامهم في مصر من بينهم سيسيل دي ميل، ثم أمتد نشاطه إلى العمل السينمائي فقد بدأ العام 1947 في فيلم «مصنع الزوجات» إخراج نيازي مصطفى بأدائه المتفوق في الادوار المركبة أبرز أدواره في أفلام «السوق السوداء» إخراج كامل التلمساني 1945، «لك يوم يا ظالم» إخراج صلاح أبو سيف 1950، «الوحش» إخراج صلاح أبو سيف، «الطريق» إخراج حسام الدين مصطفى 1960 «المتمردون» إخراج توفيق صالح 1968 «شئ من الخوف» إخراج حسين كمال 1969، «الشوارع الخلفية» إخراج كمال عطية 1974، «وصمة عار» إخراج أشرف فهمي 1990، «أرض الاحلام» إخراج داود عبد السيد 1993، من أروع أدواره في فيلم «عفاريت الأسفلت» لأسامة فوزي 1996. عمل أستاذا بمعهد الفنون المسرحية لمدة 14 عاما وأستاذا بمعهد السينما ثمانية أعوام وأستاذا بأكاديمية الفنون ببغداد، وفي ليبيا قام بتدريب فرقة المسرح القومي، وفي الكويت أستاذا بمعهد الفنون المسرحية. قدم أدوارا هامة في التليفزيون في مسلسلات أبرزها : «القاهرة والناس»، «محمد واخواته البنات»، «أبو العلا البشري»، واشترك في بعض الافلام التليفزيونية وإخراج النص العربي لمشروع الصوت والضوء. كما أخرج الأمسية الشعرية «نهج البردة»، لأحمد شوقي أمام مدخل مسجد الحسين 1968.

طباعة Email