بعد عرضها الناجح في ختام الأسبوع الثقافي اللبناني، كركلا : «ألفا ليلة وليلة» تحط قريباً في مدينة الضباب

الاربعاء 24 شعبان 1423 هـ الموافق 30 أكتوبر 2002 أعلن الفنان اللبناني عبدالحليم كركلا في تصريح خاص لـ «البيان» بعد عرض مسرحيته الغنائية الراقصة «ألفا ليلة وليلة» على خشبة المسرح الوطني التابع لوزارة الاعلام والثقافة في ابوظبي بأنه تلقى دعوة لاقامة عروض عدة للعمل نفسه في العاصمة البريطانية لندن التي ستشكل محطتها الرابعة بعد مشاركتها الناجحة في مهرجان دبي للتسوق 2002، ومهرجانات بعلبك الدولية في لبنان، وفي أبوظبي حيث اختتمت فعاليات الاسبوع الثقافي الذي نظمته السفارة اللبنانية بالتعاون مع مجلس العمل اللبناني في الدولة. وأوضح عبدالحليم كركلا انه خلال العرض جرى تكثيف المشاهد قياساً بعروضها الثلاثة التي قدمتها خلال مهرجان دبي للتسوق 2002 في 20 و21 و22 مارس الماضي، حيث شهد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع افتتاح العرض الاول للمسرحية التي ادتها الفرقة على مسرح مدينة دبي للاعلام، ووصفها آنذاك بأنها تحفة فنية تثير الدهشة بمشاهدها ورقصاتها التعبيرية وبطابعها الشرقي الاصيل الذي ينم عن قدرة الانسان العربي على الابداع سواء في مجال الفن او العلم أو الادب وغيرها من مجالات الحياة. واكد عبدالحليم كركلا لـ «البيان» بأن اختياره حكايات «ألفا ليلة وليلة» موضوعاً لعمله المسرحي الجديد جاء بعد دراسة عميقة لما يحمله الكتاب من ثراء يستعرض بصورة بانورامية العادات والتقاليد والمعتقدات الشعبية التي كانت سائدة في ذلك الزمان. واوضح كركلا رداً على تساؤل بشأن فقرات فنية مستحدثة قدمت ضمن العرض قائلاً: هذه الاضافة اللبنانية الخاصة جاءت خصيصاً في اطار المشاركة ضمن الاسبوع الثقافي اللبناني، وبهدف انعاش الذاكرة وتجديد علاقتها بالفن والابداع في لبنان، حيث قدم الفنانون هدى حداد، انطوان كرباج، ايلي شويري، وجوزف عازار نوعاً من الاوبريت الوطنية الذي يمجد نضالات الشعب اللبناني ضد الاحتلال الاسرائيلي ويدعو إلى التمسك بالوحدة الوطنية بين مختلف شرائح الشعب اللبناني. وكان سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة في مقدمة من تابعوا المسرحية الغنائية «ألفا ليلة وليلة» والتي اشتملت على فصلين ودامت مشاهدها نحو الساعتين. ونال العرض استحسان الجمهور الذي غصت به قاعة المسرح الوطني، واستطاعت من خلاله فرقة «كركلا» اللبنانية أن تثور بركان الابداع وتوزع الدهشة على الناس وتزرع الفرح في النفوس وتستخرج الحدث من قلب الزمان لتنشره على المسرح عملاً فنياً اعجازي الصدى. وقد بادر سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان في لفتة تقدير كريمة بالصعود إلى المسرح عقب انتهاء العرض ومصافحة اعضاء الفرقة فرداً فرداً على ابداعهم الجميل ليقوم بعدها عبدالحليم كركلا المشرف العام على العمل بتقديم عباءته إلى سموه.كما رحب بطلب سموه اقامة عرض آخر في اليوم التالي بأبوظبي. والجدير ذكره ان «ألفا ليلة وليلة» من انتاج مدينة دبي للاعلام، وقد تميزت بمواصفات عالمية جعلت منه عملاً متكاملاً من جهة الديكور والموسيقى والازياء والاخراج، وشارك فيه مجموعة كبيرة من الفنانين والممثلين والتقنيين اللبنانيين والعالميين، وقد اعيدت كتابة حكايات العمل لتلائم العمل الاستعراضي، حيث شارك في وضع النصوص كل من عبدالحليم كركلا، والمسرحي الكبير ريمون جبارة والدكتور فيصل مطر، كما شارك الشاعر اللبناني الكبير سعيد عقل بوضع قصائد جديدة خصيصاً للعمل تم تقديمها في بداية العرض ونهايته. أبوظبي ـ عبدالرازق المعاني:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات