أشاد برؤى وتطلعات حاكم الشارقة وأعلن توصياته، لقاء منظمي الفعاليات الخليجية يؤكد على دور الفن التشكيلي في حوار الحضارات

الاربعاء 24 شعبان 1423 هـ الموافق 30 أكتوبر 2002 اشاد المشاركون في اللقاء التداولي الأول لمنظمي الفعاليات الفنية التشكيلية في دول مجلس التعاون باللقاء الودي مع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة واكدوا على اعتزازهم بالدور والرؤى والتطلعات التي لمسوها في حديثهم إليه، وما اشاروا اليه صراحة حول تعزيز دور الفنون في المجتمع الخليجي والعربي وما يمكن أن يقوم به الفن التشكيلي كأحد أركان الحوار القائم بين الحضارات الانسانية. جاء ذلك في التوصيات الختامية التي خرج بها المشاركون باللقاء التداولي وعلى امتداد يومين بحضور ممثلين عن دولة الامارات والسعودية والكويت وعمان وقطر والبحرين. وأكد البيان الختامي على ضرورة دعم التوجه باقرار مادة التربية الفنية في المناهج التعليمية وضرورة دعمها في مختلف مراحل التعليم الاساسي والاهتمام بالمناهج التربوية الحديثة في هذا الشأن، ومناشدة الجهات القائمة على التعليم في دول مجلس التعاون بربط حلقات تعليم الفنون ببعضها وتفعيل اهتمام البنية الاكاديمية الجامعية بالفنون التشكيلية المختلفة باحداث معاهد وكليات الفنون الجميلة وصولاً إلى جيل من المتذوقين والمهتمين والمبدعين، اما التوصيات الاخرى فجاءت على الشكل التالي، تفعيل العلاقة بين المؤسسات الحكومية والاهلية بما ينعكس على الرعاية التي يحتاجها المبدع ويوفر للجهات المختلفة الدعم المادي لتأمين الحضور الابداعي في مختلف المحافل الوطنية والعربية والدولية. دعم الابداع التشكيلي باقرار المزيد من التشريعات والقوانين التي تطال حماية الملكية الفكرية واقتناء الاعمال إلى المحافل الوطنية والعربية والدولية. دعم الابداع التشكيلي باقرار المزيد من التشريعات والقوانين التي تطال حماية الملكية الفكرية واقتناء الاعمال الفنية، التعريف بالابداع التشكيلي في دول مجلس التعاون باصدار النشرات والكتب باللغات الحية وتطوير سبل ايصالها إلى المحافل الابداعية العالمية، تأسيس مركز للمعلومات والتوثيق والبحوث في الشارقة وحث الدول على التعاون معه لتأمين بنية المعلومات بما في ذلك احداث مواقع للنشر الالكتروني وفق تصميم يعمم على كافة الاطراف، تفعيل الحوار بين الاطراف المجتمعة باللقاء المستمر عبر المعارض المشتركة والمتبادلة والتشاور حول الاستفادة من المعارض الوافدة إلى المنطقة، الدعوة لاعادة اللحمة بين اطراف العملية الفنية، مؤسسات وهيئات وجمعيات وفنانين ونقاداً وغير ذلك مما يؤثر على مسيرة الحركة التشكيلية في دول الخليج العربي والسعي لاصدار مجلة متخصصة والعمل على اصدار سلسلة الكتاب العشري الذي يوثق للحركة التشكيلية، دعم التجربة التشكيلية الشابة في دول الخليج باحداث الانشطة والمعارض والجوائز دعوة الاطراف المعنية للاسهام في تفريغ الفنانين والباحثين والنقاد وكل ما يساعد في استقرار العطاء الابداعي، صياغة رغبة صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى للاتحاد حاكم امارة الشارقة باقامة معرض خارجي تشارك به مختلف الاطراف الخليجية وتوضيح كيفية مشاركة الاطراف على ان تقدم الشارقة مقترحاً مكتوباً يناقش مسبقاً ومن ثم يتم اللقاء لوضع اللمسات النهائية. تجويد المشاركات لمختلف الدول في المعرض السنوي لدول مجلس التعاون الخليجي وتجاوز العثرات التي حصلت في المعارض السابقة. تدعيم تبادل الورش الفنية والنقدية بين مختلف دول المجلس مما يعود على الساحة التشكيلية بالفائدة المرجوة. كتب حازم سليمان:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات