مدينة دبي للاعلام ترعى حفل جوائز إيمي التلفزيونية 25 نوفمبر

الثلاثاء 23 شعبان 1423 هـ الموافق 29 أكتوبر 2002 أعلن المجلس العالمي للأكاديمية الوطنية الاميركية للفنون والعلوم التلفزيونية ، الجهة المنظمة لجوائز إيمي التلفزيونية العالمية ، عن تأهل فيلمين وثائقيين من منطقة أفريقيا - آسيا إلى نهائيات الجائزة و هما فيلا «قرار في عمر الثامنة عشر» من إنتاج مؤسسة «NHK» اليابانية و فيلم «ساكنا المدينة من إنتاج شركة «بليكان بيكتشرز» الجنوب أفريقية حيث حاز الفيلمان على تقدير لجنة التحكيم ضمن أربعة أعمال تأهلت للدور النهائي لفئة الأفلام الوثائقية لجائزة إيمي. كان الفيلمان قد ترشحا للدخول إلى الدور قبل النهائي خلال عملية التحكيم التي استضافتها مدينة دبي للإعلام في شهر يونيو 2002 حيث قامت لجنة ضمت خمسة عشر خبيراً إعلامياً متخصصا في مجال العمل التلفزيوني على مدار يومين كاملين هما الخامس عشر و السادس عشر من شهر يونيو الماضي باختيار الأعمال المتميزة للدخول إلى المرحلة قبل الأخيرة من تحكيم جوائز إيمي حيث شارك في لجنة تحكيم الدور قبل النهائي عدد من الأسماء اللامعة في مجال التلفزيون كان من بينهم ريز خان المذيع التلفزيوني و الاستشاري الإعلامي الشهير و كذلك واحد من كبار مخرجي مؤسسة البث التلفزيوني اليابانية. من جانبه ، أعرب عبد الحميد جمعة، الرئيس التنفيذي لمدينة دبي للإعلام و عضو لجنة التحكيم للدور ما قبل النهائي في فئة الأفلام الوثائقية لجوائز إيمي التلفزيونية العالمية ، أعرب عن سعادته بتأهل اثنين من الأعمال المتميزة المقبلة من منطقة أفريقيا - آسيا إلى نهائيات الجائزة الدولية التي تعد أكبر جائزة من نوعها في مجال العمل التلفزيوني على مستوى العالم و قال : «تحرص مدينة دبي للإعلام على تشجيع الإبداع في شتى مجالات العمل الإعلامي كما تعمل على تشجيع الوصول بالمنتج التلفزيوني إلى أعلى درجات التميز و الجودة على اتساع المنطقة». وأشار الرئيس التنفيذي لمدينة دبي للإعلام إلى علاقة التعاون القوية التي تجمع بين المدينة و المجلس العالمي للأكاديمية الوطنية الاميركية للفنون والعلوم التلفزيونية حيث تحاول المدينة الاستفادة من هذه العلاقة في الارتقاء بمستوى و جودة الأعمال و البرامج التلفزيونية المنتجة داخل المنطقة وإثراء هذه الصناعة الإعلامية المهمة بغية الوصول إلى أقصى درجات التميز. يدخل الفيلمان المؤهلان من منطقة أفريقيا - آسيا إلى نهائيات فئة الفيلم الوثائقي بجائزة إيمي التلفزيونية العالمية بصحبة فيلمين آخرين هما «هَيِْنند» الكندي و فيلم سلوفاكي هو «لُُا نُ ْمُذ موش - ََُيط فٌُوكيخ حيث تتنافس الأفلام الأربعة على جائزة أفضل فيلم وثائقي في العالم عن العام الحالي بينما من المنتظر إعلان الأعمال الفائزة بجوائز إيمي العالمية خلال حفل كبير يقام في الخامس والعشرين من نوفمبر 2002 بمدينة نيويورك الاميركية و تشارك فيه مدينة دبي للإعلام بصفتها أحد الرعاة الرئيسيين للحدث. يذكر أن جوائز إيمي العالمية تمنح سنويا لأفضل الأعمال التلفزيونية حيث توازي الجوائز في قيمتها الأدبية جوائز الأوسكار في حقل العمل السينمائي ، وتهدف إلى الاحتفاء بالأعمال التلفزيونية المتميزة المنتجة خارج حدود الولايات المتحدة الاميركية. كتب ـ فهمي عبدالعزيز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات