«ثمن العفو» السنغالي يحصل على «التانيت الذهبي» لأيام قرطاج السينمائية

الاثنين 22 شعبان 1423 هـ الموافق 28 أكتوبر 2002 اختتمت الدورة التاسعة عشرة من ايام قرطاج السينمائية عروضها مساء أمس الأول بمنح جائزتها الكبرى لفيلم «ثمن العفو» للمخرج السنغالي منصور صوراواد لـ «روحه الشاعرية ولتشبثه بثقافته». ويروي الفيلم المقتبس عن رواية للكاتب السنغالى امبيسان، وهو الاول للمخرج، قصة شابين يتنافسان على حب فتاة رائعة الجمال في الوقت الذي يحجب ضباب عجيب القرية عن الصيادين. وكانت السنغال اول من فاز بالتانيت الذهبي خلال دورة المهرجان الاولى سنة 1966. ومنحت لجنة التحكيم التي يترأسها الكاتب المصري ادوارد خراط التانيت الفضي لفيلم «عرائس الطين» للمخرج التونسي النوري بوزيد لـ «تمكنه من الاخراج ولتناوله بحساسية مرهفة موضوعاً اجتماعياً وانسانياً». ويقدم الفيلم ثلاث شخصيات تبحث عن منفذ للهرب الى حياة افضل. وفاز بالتانيت البرونزي فيلم «قصص تملك» او (حكايات سطو) للاوليفي شميتر من جنوب افريقيا وذلك ل«قوة الفيلم ونظرته الثاقبة للمجتمع ما بعد التمييز العنصرى». وحصلت الممثلة اللبنانية برناديت حديب على جائزة احسن ممثلة عن دورها فى فيلم «لما حكيت مريم» للبنانى اسد فولادكار في حين فاز الممثل التونسى احمد الحفيان بجائزة افضل ممثل عن دوره فى فيلم «عرائس الطين». ونالت الممثلة الجزائرية باهية راشدى جائزة احسن دور ثانوي نسائي عن دورها في فيلم «رشيدة» ليمينة باشير في حين احرز الممثل المصرى صلاح عبدالله جائزة احسن دور ثانوي رجالي عن دوره فى فيلم «مواطن ومخبر وحرامي» لداود عبد السيد. ومنحت لجنة التحكيم جائزتها الخاصة لفيلم «صندوق عجب» للمخرج التونسي رضا الباهي. اما جائزة افضل اول عمل فمنحت لفيلم «عندما حكيت مريم» باكورة اعمال المخرج اللبنانى اسد فولادكار. وبالنسبة للافلام القصيرة كانت جائزة التانيت الذهبي من نصيب فيلم «ليلى» للمصري مروان حامد بينما منح التانيت الفضى لـ «الخبز» للفلسطينية هيام عباس والتانيت البرونزي ل«لكوكووا» للمخرج مصطفى الحسن من النيجر. ويحصل الفائز بالتانيت الذهبي فى فئة الافلام الطويلة على مكافأة قيمتها عشرة الاف دولار.أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات