تذكرت الله فاتخذت القرار، كريمة المغربية تعتزل الفن وتتحجب

الاحد 21 شعبان 1423 هـ الموافق 27 أكتوبر 2002 قررت الفنانة المغربية «كريمة البدوي» فجأة ودون مقدمات اعلان اعتزالها للفن ووضعت جلال الشرقاوي مخرج المسرحية التي كانت تشارك في بطولتها في مأزق .. وقالت كنت في أجازة لمدة ثلاثة أيام من المسرح حيث كنت اشارك في بطولة المسرحية المصرية «شباب روش طحن» اخراج جلال الشرقاوي، فقررت الذهاب إلى شرم الشيخ لأستجم من عناء العمل في المسرح يوميا وهناك شعرت بالحزن الشديد مما أفعله وفي صلاتي كنت أبكي وتنهمر الدموع وانتابني شعور ان الله لن يرضى عني ولن يقبل صلاتي طالما انني مازلت في هذا الطريق وقلت لنفسي انني لن أستطيع ان أخدع ربي وانما انا أخدع نفسي فقط وان كل ما أفعله حرام ولا يصح فعله فقررت ان أعتزل وأرتدي الحجاب وأترك الفن نهائيا بلا عودة. وأكدت كريمة انها لم تتعرض لضغط من أي أحد إلا من داخلها، وقالت ما حدث ان الله هداني وانار لي طريقي وشعرت ان كل هذه الشهرة والفن لا تساوي شيئا مقارنة بما انا فيه الآن من راحة وسكينة واطمئنان وتقرب الى الله ونفت كريمة ان تكون على صلة بالفنانات المعتزلات وقالت إن التقرب إلى الله لا يحتاج إلى ضغط، وعن دراستها في معهد الفنون المسرحية، تشير الفنانة المعتزلة إلى انها ستكمل دراستها، ولكن دون الرجوع للفن على الاطلاق وكانت كريمة البدوي قد جاءت من المغرب إلى مصر هوليوود الشرق وكانت تهدف إلى أحداث ثورة في الفن ولكن قرار اعتزالها كان مفاجئاً للجميع خاصة انه جاء في اطار موجة من الفنانات ومذيعات التلفزيون المصري اللاتي اعتزلن وتحجبن .. وكانت كريمة قد شاركت في أكثر من عمل مسرحي مع والدها فمنذ طفولتها قدمت مسرحيات مثل رحلة سندباد ومدينة القناعة ووصية الثعلب ومطربة الحي ورأس الدرب، وشاركت أيضا في مسلسل نماذج بشرية، وعندما أدركت ان الانطلاقة الحقيقية للفنان العربي المحترف لابد ان تكون من مصر التحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية بالقاهرة، وكانت بدايتها في مصر من خلال مسرحية حلم يوسف تأليف بهيج اسماعيل، ثم حودة كرامة للمخرج جلال الشرقاوي إلى ان كان آخر أدوارها من خلال مسرحية «شباب روش طحن» في دور جينا، مديرة مكتب رجل أعمال فاسد يقوم بدوره الفنان صلاح عبد الله.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات