«قرطاج» يستبعد فيلم «فاطمة» لمشاركته في مهرجان إسرائيلي

السبت 20 شعبان 1423 هـ الموافق 26 أكتوبر 2002 اضطرت ادارة ايام قرطاج السينمائية الى الغاء جميع عروض فيلم «فاطمة» للمخرج التونسى خالد غربال على اثر احتجاج الجمهور التونسى على برمجته فى هذه الدورة لمشاركته فى مهرجان اسرائيلي وتصريح مخرجه بأنه يؤيد التطبيع مع اسرائيل حسب ما ذكرت صحيفة «الصباح» اليومية امس. وكان خالد غربال شارك فى يوليو الماضى فى مهرجان القدس الدولي للسينما الذى تنظمه اسرائيل وصرح انذاك بأنه «لا يرى مانعا فى المشاركة بفيلم فاطمة فى هذا المهرجان وانه مع التطبيع مع الاسرائيليين». وكان الفيلم مبرمجا ضمن قسم بانوراما ايام قرطاج السينمائية وكان اول موعد لعرضه مساء الثلاثاء باحدى القاعات بالعاصمة التونسية حيث تجمع عدد من المشاهدين اغلبهم من الشباب رافعين شعارات مناهضة للتطبيع «مع الكيان الاسرائيلى» ومطالبين بسحب الفيلم ووقف عرضه حسب ما افادت الصحف التونسية. وهذه هي المرة الاولى التى يجرى فيها التظاهر ضد التطبيع الثقافي مع اسرائيل في تونس. وقد سبق ان وزعت منشورات الصيف الماضى بشكل سرى تطالب بمقاطعة بعض المنتجات الاسرائيلية التى يتم اعادة تصديرها من فرنسا الى تونس. وصرح غربال المقيم حاليا فى فرنسا لمجلة «حقائق» الاسبوعية التونسية فى عددها الصادر امس الأول بأنه «فضل عدم المجيء الى تونس نتيجه الحملة المعادية لفيلمه كما قال بأنه فضل سماع نصيحة اصدقائه الذين خافوا على امنه الشخصى». واضاف المخرج انه «ليس سياسيا وعلى كل سينمائى شأنه شأن كل مبدع ان يواصل مسيرته مقتنعا بما يقوم به». ويختتم اليوم مهرجان قرطاج السينمائي الذى افتتح فى 18 من اكتوبر الحالى. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات