كيت تصبح أماً

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 تعد العارضة البريطانية كيت موس رمزاً للاناقة العصرية في بريطانيا ولذلك فإن الانجاب والاستقرار العائلي لا يتناسبان مع الصورة التي تمثلها العارضة البالغة من العمر 28 عاماً. وكيت وشريك حياتها الناشر جيفرسون هاك 30 عاماً سعيدان بقدوم مولودتهما الاولى لولا الى الحياة وان كيت على وجه اخص متلهفة لان تمارس دور الأم حسبما ذكر مصدر قريب بعد ولادتها. لكن اوساط الموضة ليست مستعدة للاستغناء عن كيت كما يبدو والدعوات التي تطالبها باستئناف حياتها كعارضة ازياء بمجرد ان تشعر بأنها مستعدة لذلك تتواصل لان الطلب عليها مازال كبيراً. والمصدر المعروف باتريك ديمار سكييه هو ضمن الاشخاص الذين يأملون ان تعود كيت للعمل وقال انها لا ينبغي ان تهجر حياة العروض لانها اصبحت شخصية معروفة في عالم الازياء والناس يعشقونها. ورئيسة تحرير مجلة فوج المختصة بشئون الموضة قالت كذلك بأنه ينبغي ان تستمر كيت في العمل لانها شخصية لا مثيل لها اولا وثانيا انها لاتزال شابة وتستطيع ان تجمع بين الامومة والعمل. وكانت كيت تتناول وجبة غداء مع صديقتها المقربة الممثلة سادي فروست وزوجها جود لو في احد المطاعم عندما شعرت بآلام المخاض ونقلت الى مستشفى سانت جون واليزابيث، وقال احد المارة ان كيت بدت مسترخية جدا عندما جاء زوجها بسيارة ليموزين معتمة لنقلها الى مستشفى الولادة الخاص التي انجبت فيه من قبلها الممثلة كيت وينسليت والعارضة جيري هوك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات