ملتقى المسرح الخليجي يوصي بتحديد العلاقة بين الأجهزة الثقافية الرسمية والفرق المسرحية

الاحد 14 شعبان 1423 هـ الموافق 20 أكتوبر 2002 اصدر المشاركون فى ملتقى المسرح الخليجى الذى استضافته دائرة الثقافة والاعلام بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة والذى اختتم فعالياته مساء الخميس الماضى البيان الختامى للملتقى والذى اقيم تحت عنوان « قراءات فى الواقع والافاق». وثمن المشاركون فى بيانهم عاليا ذلك اللقاء الاستثنائى الذى خصصه صاحب السمو حاكم الشارقة ودعم سموه المادى والمعنوى للمسرح فى المنطقة. واوصى الملتقى فى ختام جلسات العمل التى عقدها فى قاعة المؤتمرات فى قناة القصباء بضرورة اعادة النظر فى النظم واللوائح والقوانين المنظمة للعلاقة ما بين الاجهزة الثقافية الرسمية والفرق المسرحية بما يراعى متغيرات الانشطة والطموحات. ودعا المشاركون دائرة الثقافة الاعلام بالشارقة الى ان تتولى نشر الفصل الخاص بالمسرح من «الخطة للثقافة العربية» التى رعتها جامعة الدول العربية فى كتيب يكون دليلا للعمل بين المسرحيين العرب. ورأى المشاركون فى الملتقى ان تأسيس الطفل العربى ثقافيا قضية مستقبل وبالنسبة للمسرح قضية وجود وعليه يوصى الملتقى بادخال مادة نصوص مسرحية فى محتوى مقررات اللغة العربية فى المرحلتين الاعدادية والثانوية على ان تربط هذه النصوص بمسرح الطفل والمسرح المدرسى والامر منوط بالتربويين والمسرحيين للعمل كفريق لتحقيق هذه الغالية. وطالب الملتقى فى توصياته بضرورة المشاركة السنوية فى مهرجان «افينون» بفرنسا فى يوليو من كل عام والمشاركة السنوية ايضا فى مهرجان «ادنبرة» وذلك بايفاد ثلاثة من الفنانين والانضمام الى عضوية الهيئة العالمية للمسرح تأكيدا للتواصل الحضارى والفنى مع الحركات المسرحية العالمية . ـ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات