أكد للمسرحيين أهمية عملهم في خدمة المجتمع، سلطان القاسمي : لابد من إنشاء مؤسسة ترعى المسرح الخليجي بكافة جوانبه

الخميس 11 شعبان 1423 هـ الموافق 17 أكتوبر 2002 استقبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة صباح امس بمكتب سموه المسرحيين والمتخصصين المشاركين فى ملتقى المسرح الخليجى والمقام تحت رعاية سموه بعنوان «قراءات فى الواقع والافاق». ويختتم هذا الملتقى الذى تنظمه دائرة الثقافة والاعلام بالشارقة اليوم بقاعة المؤتمرات بقناة القصباء. وأكد صاحب السمو حاكم الشارقة خلال المقابلة ضرورة اعادة تقييم العمل المسرحى فى منطقة الخليج بوجه خاص والوطن العربى بوجه عام.. مؤكدا أن المسرح مرتبط بثقافته وبيئته المحيطة. وأشار سموه الى أهمية المسارعة للنهوض بهذا الفن الانسانى الرفيع فى منطقتنا العربية حتى يعود الجمهور اليه كما كان فى السابق. وأوضح سموه أن التجربة المسرحية الغربية تتمتع بالتميز الذى يستند الى جمهور واع يملك النزعة الفنية ويدرك أهمية العمل المسرحى فى المنظومة الثقافية والحضارية كما يقدم الدعم المادى من خلال الاشتراكات فى اندية المسارح او انشاء الاوقاف والمشاريع الاستثمارية لدعمها وتسيير انشطتها الابداعية بخلاف التجديد والتطوير الذى يتم من خلال المؤتمرات والملتقيات العلمية التى تناقش العمل المسرحى بصفة دائمة. وقال صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى خلال اللقاء المفتوح مع المعنيين بالشأن المسرحى الخليجى انه لابد من انشاء مؤسسة ترعى المسرح الخليجى من كافة جوانبه «الكاتب والمؤلف والمخرج ومبدع الديكور».. موضحا سموه أن تجربة الشارقة بتأسيس معهد الشارقة للفنون المسرحية جاءت لكى تصقل المهارات والقدرات الفنية لدى ابنائنا وتبرز مواهبهم فى هذا الاطار. وأشار صاحب السمو حاكم الشارقة الى تبنى سموه الدعوة لاعادة المسرح المدرسى الى مدارس دولة الامارات مؤكدا أن هذه الدعوة لا تأتى فى اطار تخريج مبدعين بكافة فنون المسرح فحسب بل لتخريج جيل يستمتع بالمسرح ويتذوقه. كما أكد سموه أهمية هذا الملتقى فى خدمة المسرحيين وقال «مهما نظرتم لعملكم على أنه قليل.. فنحن نراه عملا كثيرا فى خدمة المجتمع وتسليط الاضواء على المتغيرات التى تطرأ عليه وتبصير المشاهد بمحيطه وواقعه لكن بالاسلوب غير المباشر والصراحة الادبية». وأشار سموه الى أن المسرح جزء من الادب الذى يعتمد على الكتابات الكبرى لذلك فهو ليس ضربا من التهريج.. فالتكامل والعمل المسرحى المشترك.. هو سياج للمسرح من الانزلاق وراء الاعمال التجارية أو السطحية الضعيفة او الخروج عن ثقافتنا وعاداتنا الاصيلة. وأضاف سموه أنه سيتم قريبا افتتاح قسم للمسرح فى جامعة الشارقة وذلك لتأصيل المسار الاكاديمى للعمل المسرحى فى المنطقة لانها بحاجة الى التخصص فيه أسوة بما يعتمد علية المسرح فى اوروبا. وقال سموه ان الرؤية فى هذا الصدد تتمثل فى اعداد الاجيال القادمة وتبصيرها والارتقاء بأذواقها من خلال مراكز الطفل والناشئة والاندية الرياضية والثقافية. وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات