برودواي تسدل الستار على «البؤساء»

السبت 28 رجب 1423 هـ الموافق 5 أكتوبر 2002 تسدل مسرحية «البؤساء» الستار نهائيا في مارس المقبل بعد عروض استمرت 16 عاما في برودواي وكانت من انجح العروض المسرحية في نيويورك. واعلن منتج المسرحية كاميرون ماكينتوش «لم اتصور يوما ان مسرحية غنائية مثل البؤساء يمكن ان تتحول الى احد العروض الاكثر شعبية على الاطلاق»، معبرا عن «امتنانه للجمهور الاميركي». وقد احتلت «البؤساء» التي اقتبست عن رواية الكاتب الفرنسي فيكتور هوغو المرتبة الثانية بعد «كاتس» (القطط) في مدة عرضها. وقد قدمت 6612 عرضا وتجاوزت عائداتها 390 مليون دولار. وقد عرضت «كاتس» وهي من انتاج ماكينتوش ايضا 18 عاما وتوقفت في سبتمبر 2000. وكانت «البؤساء» ضحية للازمة السياحية التي نجمت عن اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر حيث تراجع حجم حضور عروضها الى حد كبير العام الماضي. وقال ماكينتوش «اردت ان اختتم عروض المسرحية الكوميدية بجمهور كبير ولا اريد ان تنتهي بسبب عدم وجود مشاهدين». وتروي المسرحية التي اعد نصها للمسرح آلان بوبليل وجان كلود شونبرغ واخرجها تريفور نان وجون كيرد قصة السجين الفار جان فالجان الذي يطارده الدركي جافير. ـ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات