الشاعر الفلسطيني هارون رشيد ينشد قصائده في الشارقة - البيان

الشاعر الفلسطيني هارون رشيد ينشد قصائده في الشارقة

الجمعة 27 رجب 1423 هـ الموافق 4 أكتوبر 2002 يستضيف النادي الثقافي العربي بالشارقة عند الساعة الثامنة والنصف من مساء اليوم الشاعر الفلسطيني الكبير هارون هاشم رشيد في امسية شعرية ، والشاعر هارون رشيد واحد من الرموز الادبية الفلسطينية، ارتبط اسمه بالقضية الفلسطينية منذ توليه عام 1945 مسئولية الاعلام في ادارة الحاكم العام لقطاع غزة ثم مسئولا عن الادارة العامة لشئون الاعلام وصوت العرب ثم توليه في عام 1965 مسئولا عن اعلام منظمة التحرير الفلسطينية. عاصر الشاعر هارون هاشم رشيد محنة الاحتلال ومعاناة الغربة وشاهد بأم عينيه عسكر الجيش البريطاني قبل الاسرائيلي يهدمون المنازل ويقتلون الاطفال والنساء والشيوخ حتى اصبحت تلك المشاهد هي الصورة اليومية الحياة المواطن الفلسطيني. ومن رحم هذه المحن اطلق هارون هاشم رشيد عهده في النضال حتى آخر بيت شعر، ولا يزال على ما عاهد عليه، فتغنى بالشهداء وتفاخر بالمعتقلين الشرفاء، ووقف مع المقاتلين من أجل استرجاع الحقوق الفلسطينية من الاحتلال الاسرائيلي. تمخضت رحلته الشعرية طوال نصف قرن عن اكثر من 40 مطبوعة بين نثر وقصيدة ونقد ادبي، حيث كان عبارة عن راصد لحالات العذاب والمرارة التي يعيشها الشعب الفلسطيني وليس أدل على ذلك من مجموعته الشعرية «مع الغرباء» في عام 1954 التي شكلت نقطة تحول مهمة في نوعية الشعر الفلسطيني وخاصة انه اول الشعراء الذين استطاعوا وصف حياة الاغتراب للمواطن الفلسطيني في الداخل والمهجر. وشاءت الاقدار ان يعيش عذابات هذا الشعب، واطلقت عليه الالقاب الكثيرة منها: شاعر النكبة وشاعر العودة، بل واكثر من ذلك فقد استخدمت كلماته واشعاره في اكثر من 150 اغنية لفنانين ومطربين كبار منهم على سبيل المثال لا الحصر: كارم محمود، فايدة كامل، فيروز، محمد فوزي، محمد قنديل. كتب حازم سليمان:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات