مروج مخدرات يقتل أم وابنها في نجران

اهتزت المملكة العربية السعودية واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي تنديدا بجريمة نجران المروعة، التي راح ضحيتها أم وابنها على يد مروج مخدرات.

فبعد يوم واحد من دفن الأم لحق ابنها بها متأثر بـ 8 طلقات نارية في جريمة حي الضباط بمنطقة نجران، حيث أقدم أحد الجناة من مروجي المخدرات بقتل الأم وابنها.

وبحسب صحيفة " الوطن " السعودية فبعد يوم واحد من تشييع جثمان والدته، توفي بدر مسفر المؤنس أمس الأول متأثرا بـ 8 طلقات نارية في جريمة حي الضباط بمنطقة نجران، والتي أقدم عليها أحد مروجي المخدرات ، فيما عم الحزن منطقة نجران على الجريمة المستنكرة التي راح ضحيتها الشاب ووالدته .

ولحق بدر(18 عاما) في الثامنة من صباح أمس الأول بوالدته، بعد محاولات مضنية من قبل أطباء مستشفى الملك خالد بنجران لإنقاذ حياته، وأديت الصلاة عليه عقب صلاة العصر في جامع العسكري، وتم دفنه في مقبرة طعزة في حي الفيصلية بجوار قبر والدته ، وكان الجاني قد أمطر بدر صاحب الترتيب الثالث بين إخوانه وأخواته بوابل من الرصاص أصابت والدته في البداية ثم نجلها أمام اثنين آخرين من أبنائها.

وعن سبب الجريمة يقول سعد بن مسفر القحطاني شقيق الضحية " أم بدر "  إن السبب الرئيسي لإقدام الجاني على فعلته الشنيعة  يعود إلى خلال بدأ عندما لاحظ والد بدر وجود 5 سيارات بأسماء مراهقين يمتلكها الجاني وتجوب الحي بصفة مستمرة وتتنقل في أوقات مختلفة، خاصة منتصف الليل، مما يثير الشك والريبة، وقام على الفور بإبلاغ الجهات الأمنية بذلك، ليبدأ الجاني بإرسال عدة رسائل صوتية يهدد فيها والد بدر ومعبرا عن غضبه عن إبلاغ الجهات الرسمية بتحركاته، فما كان من " والد بدر "  إلا أن توجه إلى أسرة الجاني الذين رفضوا تصرف ابنهم، ليعود الجاني ويؤكد أنه سيحرق قلبه على أولاده، ونفذ تهديداته مساء يوم الأربعاء الماضي.

وأضاف القحطاني: إن عائلة شقيقتي الضحية تسكن في حي الضباط بنجران منذ عهد والدهم قبل 40 عاما، ولم يحدث منهم أي إساءة لجيرانهم، بعكس الجاني الذي كان يقوم بالتسلق إلى أسوار منزل زوج شقيقتي عندما داهمته مكافحة المخدرات أكثر من مرة .

 

تعليقات

تعليقات