بعد 40 عاما من المطاردة.. سفاح الرعب في قبضة شرطة كاليفورنيا

صورة

وجِّهت رسمياً، الجمعة، تهمة القتل في ظروف مشددة للعقوبة إلى الشرطي الأميركي السابق جوزف دي أنجيلو، الذي يشتبه في أنه سفاح زرع الرعب في كاليفورنيا في السبعينيات والثمانينيات.

وأوقف الرجل البالغ 72 عاماً، الثلاثاء، في منزله في سيتروس هايتس ووضع في السجن في منطقة ساكرامنتو وأُحضر إلى المحكمة الجمعة، مكبلاً وعلى كرسي نقال.

وقد تلا عليه القاضي التهم الموجهة إليه والمتعلقة بجريمة قتل كايتي وبراين ماجوري في العام 1978 في رانتشو كوردوفا في شمال كاليفورنيا. وحددت الجلسة المقبلة في 14 مايو.

ويواجه دي أنجيلو كذلك ست تهم أخرى بالقتل في منطقتي أورنج وفنتورا في جنوب كاليفورنيا. ويشتبه في المجموع بأنه مسؤول عن 12 جريمة قتل وحوالي 50 عملية اغتصاب ترافق بعضها مع ممارسات وحشية و120 عملة سرقة تقريبا.

وقد أفلت من السلطات على مدى أكثر من 40 عاما إلا أن أمره كشف في نهاية المطاف بفضل عينات "دي. إن. أيه" قارنها المحققون مع قاعدة بيانات موقع "جيدماتش" لعلم الأنساب.

تعليقات

تعليقات