كمامة برتغالية تفتك بكورونا

يقول مصممون من شركة MOxAd-Tech البرتغالية إنهم نجحوا بإنتاج قناع خاصٍ للحماية من فيروس كورونا، قادر على منع وتفادي الأكثرية العظمى من عمليات العدوى، التي تحصر عبر الأنف والفم.

وقدّمت دراسة مفصلة عن القناع أمام الإعلام البرتغالي السبت الفائت، وفق "يورونيوز".

ويشير بدرو سيماس، المختص في علم الأوبئة في معهد الطب الجزيئي "جواو لوبو" في لشبونة، إلى أن القناع الجديد مؤلف من ثلاث طبقات، وأن الطبقة الأقرب إلى الجلد قماشية وهي مصممة بطريقة "تعطّل الفيروس".

وتمكن إعادة استعمال القناع أكثر من مرّة ويمكن غسله.

ويضيف سيماس، قائلاً "سأعطيكم مثلاً، كل الاختبارات التي أجريناها في معهد الطب الجزيئي أظهرت أنه بعد احتكاك دام نصف ساعة بين هذه الطبقة القماشية وفيروس كورونا، عُطِّلت نحو 200 جزيئة مُعدية، أي نحو 99 بالمئة من الجزيئيات المعدية".

فعّال حتى بعد غسله 50 مرّة

يقول العلماء من الشركة المذكورة إن القناع يبقى فعالاً حتى بعد غسله نحو 50 مرّة. وحصل القناع على الرخص المطلوبة من الدولة البرتغالية، وهي رخص تؤكد أن قماشه لا يحتوي على أية مواد كيميائية مضرّة بالصحة.

ويؤكد سيماس أن القناع لا يحتوي على مواد مضرة ويقول "المواد ليست قوية. هناك بالطبع مادة كيميائية قابلة للتحلل ولكنها لا تشكل خطراً على صحّة الإنسان".

وبدأت البرتغال تسويق القناع منذ أبريل الفائت، وصدّرت منه إلى دول أوروبية أخرى، ويبلغ سعر القناع الواحد منه نحو 10 يورو (متفاوت بحسب البلد).

كلمات دالة:
  • القناع ،
  • الأوبئة،
  • جواو لوبو ،
  • لشبونة
طباعة Email
تعليقات

تعليقات