اختيرت عاصمة صيفيّة للإمبراطوريّة البريطانيّة

«شيملا» متحف فيكتوريّ ينبض بالحياة

صورة

يزيد عدد سكّان «شيملا» عن 145 ألف نسمة، معظمهم من البهادي، إلا أن هنالك بعض الأقلّيات من البنجاب والسند أيضاً ممن انتقلوا إلى «شيملا»أثناء التقسيم، ولهذا السبب تعدّ الإنجليزيّة اللغة الأكثر رواجاً نظراً لتعدّد اللغات.

كان البريطانيّون يعتبرون شيملا عاصمة الهند الصيفيّة، وهذا ما يفسّر وجود العديد من المباني المشيّدة على الطراز الفيكتوريّ في المناطق المرتفعة.أما في السفوح، فتنتشر الأسواق الهنديّة والبازارات إلى جانب المطاعم الشعبيّة.والجميل في مركز المدينة أن التنقّل بالسيّارات ممنوعٌ تماماً بغاية المحافظة على نقاء الجو والطابع التاريخيّ للمنطقة المسمّاة بال«مول».يمرّ شارع «كارت» إلى الشمال من ال«مول»، وتعدّ المنطقة المرتفعةُ منه مكاناً مثاليّاً للتمتّع بمشاهدة الهضاب السبع الساحرة للمدينة. وإذا مشيتم بمحاذاة الشارع لمسافة أبعد قليلاً، ستشاهدون بازار «لاكار» الذي يُمكنكم فيه شراء العديد من التحف والهدايا يدويّة الصنع.الطقس المعتدل في «شيملا» هو السبب الرئيس الذي يجعلها ملاذ العديدين في فصل الصيف، فهي متوضّعةٌ على ارتفاع 2200 متراً فوق سطح البحر، وجغرافيتها مليئةٌ بالهضاب والمرتفعات المغطّاة بالغابات دائمة الخُضرة.

كيف تصلون إلى «شيملا»؟

يوجد في المدينة مطارٌ صغير يسيّر ستّ رحلاتٍ أسبوعيّاً إلى دلهي، إلا أن هذا المطار صغيرٌ نسبيّاً ولا يستقبل إلى الطائرات الصغيرة، لذلك يمكنكم التوجّه إلى مطار «شانديغار» المجاور، ولدى الوصول يمكنكم استقلال تاكسي مسبقة الدفع إلى شيملا التي تبعد 4 ساعاتٍ تماماً.

أماكن تزورونها

ـ معبد «جاكو»

يفتح هذا المعبد أبوابه يوميّاً للزوار، وهو يتمتّع بإطلالةٍ فريدةٍ على المنطقة الجبليّة فوق المدينة. يستغرق الوصول إلى المعبد صعوداً جبليّاً على الأقدام لمدّة ساعةٍ كاملة، وإذا لم تكن لياقتكم البدنيّة عالية، عليكم بسيّارات الدفع الرباعي. ولكن ننصحكم بتوخّي الحذر تجاه نظّاراتكم وحقائبكم وكاميراتكم أيضاً، لأنّ القِردة التي تسكن تلك المنطقة ذكيّةٌ وعدوانيّةٌ أيضاً، وقد تنقضّ عليكم لتسرق ما تحملونه في أيديكم بكلّ خفّة.

ـ «ذا ريدج»

تعدّ هذه المنطقة المركز الأساسيّ للحياة الاجتماعيّة والثقافيّة في «شيملا»، وهو مبنيٌّ على ارتفاع 2230 متراً فوق هضبة جاكو. ننصحكم بزيارته نظراً لإطلالاته الخلّابة على المناطق الجبليّة المجاورة.

ـ معرض الصور الفنيّة

يحتوي المعرض على قرابة 20 ألف صورة التقطتها عدسة المصوّر إندر بال، ويعتبر هذا المكان بيئةً مناسبةً جدّاً للتعرّف إلى حضارة هذه المدينة وجمالها، وللاطّلاع عن كثب على الحياة الحيوانيّة والنباتيّة لهذه القطعة من جبال الهيملايا.

نشاطاتٌ تقومون بها

زوروا حديقة الحيوان في «شيملا» التي تعرض مجموعةً من الحيوانات المحليّة النادرة والمميّزة مثل عظأة ثلج الهيملايا وغزلان المسك.يمكنكم ممارسة رياضة التزلّج على الجليد إذا زرتم المدينة بين شهري نوفمبر ومارس.تعرّفوا إلى تراث المدينة الذي أسّسه الضبّاط البريطانيّون الذين دخلوا المدينة في عام 1815، واختاروها لتكون عاصمة إمبراطوريّتهم الصيفيّة.

أين تأكلون؟

تشكّل معظم المطاعم في «شيملا» بيئةً مميّزة لتناول أكلاتٍ تتنوّع مصادرها من كلّ أنحاء العالم، وهي رخيصةٌ نسبيّاً ولذيذةٌ بحقّ. أمّا إذا كنتم تبحثون عن مكانٍ مختصّ بالمطبخ المحلّي، فالخياراتٌ محدودةٌ بشكلٍ لافتٍ للنظر.

ـ ديفيكوس

يقدّم وجبات الفطور والغداء والعشاء، ويشتهر بالأطباق النباتيّة من شمال الهند، والكباب والوجبات الخفيفة.

ـ بلجيس

يأخذ مكانه في منطقة ال«مول»، وهو واحدٌ من أقدم المطاعم في المدينة، يشتهر بأطباقه الهنديّة والغربيّة على حدٍّ سواء، والحلويّات لديه لا يمكن تفويتها.

ـ أشيانا وغوفا

يقع هذان المطعمان في المنطقة المرتفعة من المدينة، ويفتحان أبوابهما لوجبات الغداء والعشاء فقط، كما يمكنكم أن تتذوّقوا فيهما ألذّ ما تطلبونه من أطباق المطبخ المحلّي.

أين تقيمون؟

منتجع Wildflower Hall شيملا في جبال الهيملايا

صُنّف هذا المنتجع التابع لمجموعة «دقمُْى» كأفضل منتجعٍ في الهند لأربعة أعوامٍ على التوالي، وهو هادئٌ جدّاً لا يكسر هدوءه إلا أصوات حفيف أشجار الصنوبر والأرز. ويقدّم المنتجع عرض الصيف الذي يتضمّن إقامةً لشخصين لمدّة يومين مع فطورٍ وتنقّلات من وإلى المطار في المدينة بكلفة 2000 درهمٍ فقط.

دبي - علي محيي الدين

طباعة Email
تعليقات

تعليقات