تمارين صيفيّة تحرق الدهون الزائدة

الطريقة المثاليّة للتخلّص من السعرات الحراريّة

صورة

يُعد فصل الصيف فرصةً ينتظرها أغلبنا للذهاب في نزهاتٍ متنوّعة ولقضاء بعض الوقت مع العائلة في أماكن متعدّدة للترويح عن النفس، ولكنّه من جهةٍ أخرى فرصةٌ ذهبيّة لزيادة النشاط والتخلّص من الوزن الزائد. تعرّفوا على مجموعة من نصائح نادي الصحة ورياضة التنس في ولاية نيويورك الأميركيّة، والتي تساعدكم في الموازنة بين عدد السعرات الحراريّة الداخلة والخارجة من جسمكم.

:المشي للتخلّص من السعرات:هل تعلمون أنّ علبةً واحدة من الفوشار تحتوي على 60 سعرةً حراريّة، وسيتوجّب عليكم المشي ل15 دقيقة كي تتخلّصوا منها بعد أن تأكلوها، وإذا اخترتم العبوة بطعم الزبدة، فسيتوجّب عليكم المشي ل25 دقيقة كي تتمكّنوا من حرق 100 سعرةٍ اكتسبتموها في أقلّ من 5 دقائق.:الدراجة الهوائيّة:إذا كنت من عشّاق الخبز، ولم تستطيعوا التخلّص من هذه العادة غير الصحيّة، سيتوجّب عليكم ركوب الدرّاجة الهوائيّة بعد تناول شطيرة (هوت دوغ) لمدّة 20 دقيقة كي تتمكّنوا من حرق السعرات الحراريّة ال80، وللصلصة والتتبيلة الدسمة، عليكم ب30 دقيقة إضافيّة من هذه الرياضة الممتعة.:التسلّق:يعدّ التسلّق إلى الأعالي طريقة فريدة للحفاظ على وزن مثاليّ، حيث إن رياضة تسلّق الجبال تحرق ما يقارب ال250 سعرة حراريّة إذا مارستموها لمدّة 20 دقيقة فقط، وهذا كافٍ للتخلّص من السعرات التي تمنحكم إيّاها كعكة براوني كبيرة الحجم.:الركض: دقيقة من الركض في ميدان مستوٍ كافية لحرق 270 سعرة حراريّة، وهو ما يمكن أن تكسبونه من تناول قطعة من لحم الدجاج الأبيض المقرمش، وإذا اخترتم الركض في ميدانٍ غير مستوٍ، 25 دقيقة قد تكون كافيةً تماماً.

جدّفوا بعض الدهون

التجديف رياضةٌ رائعةُ ومسليّة، وهي الطريقة المثاليّة لتقوية العضلات العليا من الجسم والحفاظ على عضلات بطنٍ مسطّحة. وبالإضافة إلى المتعة، تكفي 10 دقائق من التجديف للتخلّص من 100 سعرة حراريّة تكتسبونها بعد تناول قطعة بطّيخٍ كبيرة.

التنس

إذا كنتم من هواة التنس، فعليكم أن تخفّفوا من شراب الليموناضة، لأن كلّ 8 أونصات منه تحتوي على 110 سعرات حراريّة، وذلك سيستحقّ منكم 12 دقيقة من اللعب السريع. وإذا أردتم أن تقلّلوا 100 سعرة في كلّ كأس تشربونها، ليس عليكم إلا تقليل نسبة السكّر.

الكرة الطائرة

45 دقيقة من لعب كرة الطائرة كافيةٌ تماماً لحرق 300 سعرة حراريّة، وهو ما يمكن أن تكسبونه في 5 دقائق فقط إذا ما تناولتم علبةً من المثلّجات الدسمة.

التزلّج

ما رأيكم بأن تحرقوا 280 سعرة حراريّة تناولتموها مع شطيرة البرغر العاديّة عبر التزلّج لمدّة 25 دقيقة فقط؟

حافظوا على قياساتكم صغيرةً وجذّابة ب10 دقائق من التزلّج لكلّ شريحة جبنٍ تتناولوها لرطوبة وحرارة الطقس تؤثّر سلباً على ممارسي الرياضة

التمارين خطر مع ارتفاع درجات الحرارة

تشكّل التمارين الرياضيّة التي نقوم بممارستها خارجاً في الصيف خطراً على صحّتنا مع ارتفاع درجة الحرارة. وفي دبي، بكون معدّلات الحرارة مرتفعة على مدار العام، يتوجّب على ممارسي الرياضة خارجاً تناول كميّة كبيرة من السوائل واختيار الملابس الملائمة أثناء التمرين، والأهمّ من هذا كلّه اختيار الوقت المناسب لممارسته.

مع المتعة التي نشعر بها أثناء لعب كرة السلّة، أو ضرب كرات الغولف في منافساتنا الوديّة مع الأصدقاء، لا نشعر بتأثير ارتفاع درجة الحرارة حولنا، إلا أنّ أجسامنا تتأثّر بها بقوّة. فإذا كنتم ممّن يمارسون التمارين الرياضيّة في الهواء الطلق، كونوا على انتباه كي تتجنّبوا أمراض القلب التي يسبّبها ارتفاع درجة الحرارة بشكلٍ مباشر.

كيف يؤثّر الطقس الحار على الجسم

في البداية، تزيد التمارين الرياضيّة في الجوّ الحار من الضغط على القلب والرئتين، فالتمرين ذاته، ودرجة الحرارة المرتفعة تزيد حرارة الجسم. ولتبريد الجسم، يزيد دفق الدم داخل الشعيرات الموجودة في الجلد. وبعد هذا التحوّل في تغذية الدم، تقلّ الكميّة المتوجّهة إلى العضلات، فينتج عنها ارتفاعٌ في معدّل دقّات القلب. هذا بالإضافة إلى الرطوبة العالية التي تزيد من الضغط أضعافاً لأنّها تمنع تبخّر العرق عن سطح الجلد، وبالتالي ترتفع درجة الحرارة مجدّداً.

في الظروف الطبيعيّة لممارسة الرياضة، تكيّف أعضاء الجسم، كالجلد والشعيرات الدمويّة وجهاز التنفّس، نفسها مع درجة الحرارة المحيطة. إلا أن أنظمة التبريد الطبيعيّة هذه، والتي وُجدت لنقاوم ارتفاع درجة الحرارة، قد تفشل في تأدية وظيفتها إذا ما تعرّض الإنسان إلى الحرارة والرطوبة العاليتين لفترة طويلة. والنتيجة بالتأكيد، أمراض القلب كالرجفان، والإجهاد أو حتّى النوبات.

دبي - علي محيي الدين

طباعة Email
تعليقات

تعليقات