ملاذ الفارين من صخب المدينة

سيدني ..بهجة الفصول الأربعة

صورة

أرقى صرعات الموضة، مع الكثير من الشواطئ المذهلة والفنادق الفارهة، هذا هو تعريف سيدني بكلّ بساطة، فهي الملاذ المثاليّ للذين يريدون الابتعاد عن ضغط الحياة ومشاكلها.

في سيدني، يمكنكم أن تقضوا يومكم في ركوب الأحصنة الأستراليّة المميزة أو مشاهدة حيوانات الكانغارو في مواطنها الأصليّة، أو حتّى الاستمتاع برؤية الحيتان، وهي تلعب في حين تستلقون تحت اشعّة الشمس الدافئة.إذا كنتم من عشّاق التسوّق، ليس عليكم إلا التوجّه إلى شارع أوكسفورد أو شارع بادينغتون، حيث تتجمّع أغلب المتاجر العالميّة، والتي لا تعرض إلا آخر الصرعات من إبداعات مشاهير المصمّمين.يمكنكم ايضاً زيارة بوتيك مٌيَلف في شارع فيكتوريا، لتنتقوا ما يعجبكم من أحدث المجموعات التي قدّمها أشخاصٌ مثل ستيلا مكارتني ودونا مكارتني، ولكن احرصوا ألا تنفقوا كلّ أموالكم في هذه المتاجر، حيث إنّكم ستتوجهون إلى المقاهي والمطاعم المميّزة والمنتشرة في المنطقة ذاتها، إلى جانب مركز بلدية بادينغتون.وإذا تملّكتكم الرغبة للتعرض لأشعّة الشمس، توجّهوا إلى شاطئ «مانلي» لعلّكم تلتقون بأهم النجوم الأستراليين ممّن يعيشون في الماء، حيث تظهر الدلافين الظريفة وهي تمارس ألعابها بالقرب من الخليج على مدار العام، أما عن الحيتان.فلا يمكن رؤيتها إلا في الأشهر الباردة.وللراحة النفسية والبدنيّة في آنٍ واحد، توجّهوا إلى منتجع لوتس، في شارع أوكسفورد، الذي يقدّم الكثير من العلاجات بأسعارٍ تبدأ من 400 درهم، ومن ثمّ ستكونون قد أصبحتم جاهزين لقضاء ليلةٍ ممتعةٍ في «دارلينغ هاربور».

:على مدار العام:بين ديسمبر وفبراير، تكون درجة الحرارة مرتفعةً نسبيّاً في سيدني، وهي أفضل فترة خلال السنة للاستمتاع بشمس الشواطئ الذهبيّة. إلا أن درجة الحرارة قد تزيد عن معدّلاتها في أيامٍ معيّنة لتغدو فوق 40 مئويّة. وفي بعض الأحيان، أثناء هبوب الرياح الجنوبيّة المحمّلة بالرطوبة، تنخفض درجة الحرارة وقد يهطل المطر.:الخريف عيد البحر:بين مارس ومايو، يكون الجوّ ألطف، ومن الممكن زيارة البحر في بعض الأحيان، إلا أن في هذه الفترة تكون زيارة الأماكن السياحيّة أكثر مناسبةً، ومن الممكن أيضاً ركوب العبّارات البحريّة بعيداً عن زحمة الصيف. وستحتاجون إلى سترة ثقيلةٍ في بعض الأيام، بالأخص خلال شهر مايو.:برودة الشتاء:بين يونيو وأغسطس، يكون الطقس بارداً نسبيّاً، ولا تنزل درجة الحرارة عن 17 مئويّة. وتهطل الأمطار مع حلول المنخفضات الجويّة لمدّة لا تزيد عن أسبوعين أو ثلاثة خلال الفصل كلّه. وبكون سيدني عاصمة سياحيّة في كلّ الفصول، لا يغلق فيها بالشتاء سوى الحدائق المائيّة الخارجيّة، إضافة إلى الشواطئ بالتأكيد.

ربيع التنزه

بين سبتمبر ونوفمبر، هنالك خياراتٌ كثيرةٌ يمكنكم أن تقوموا بها، كزيارة الأماكن الجذابة السياحيّة، والمشي في المتنزّهات وقيادة الدرّاجات الهوائيّة، إضافة إلى قضاء الوقت خارجاً.

النزهة الثلاثيّة

لا يشتهر وادي «هنتر» بأنّه منزلٌ لأكثر حقول الكرمة شهرةً عالميّة فقط، إذ يمكنكم القيام بالعديد من النشاطات المميّزة بدايةً من ركوب المناطيد، إلى تذوق أنواع الجبنة اللذيذة وملاحقة الكنغارو الظريف.

الأكل مع النجوم

مؤّخراً، قامت أشلي وجيسيكا سيمبسون بتناول البيتزا لدى «غلاس براسيري» في فندق هيلتون سيدني، في حين توجّهت كلٌّ من كايت بوسورث وكاميرون دياز وجاستن تيمبرلايك إلى أماكن عدّة مثل فٌْيَهوَُِّّّْ، أوسِّْْ؟ بيٌٌَّ وطٌُُوفْف.

تسلّق الجبال

وإذا كنتم تشعرون بحيويّة زائدة، انطلقوا برحلةٍ تسلّق البرج، بالقرب من جسر ميناء سيدني الشهير، حيث ستنشغلون بأكثر من ثلاث ساعاتٍ ونصف من التسلّق لتصلوا إلى قمّة البرج التي يزيد ارتفاعها عن 134 متراً، ولا تنسوا التقاط الصور هناك أيضاً.

اللعب مع الحيوانات

حديقة تارونغا للحيوانات، هي واحدةٌ من أهمّ أماكن الجذب السياحيّ في أستراليا، حيث إنها تفخر باحتوائها على كلّ أشكال الحياة البريّة والبحريّة كأسود البحر والبلاتيبوس وغيرها مما ستحظون بفرصة الاقتراب منهم ومصادقتهم أيضاً.

وجهة المشاهير

باتت سيدني ملعباً جديداً يسرح فيه الكثير من المشاهير مثل باريس هيلتون وجينيفر لوبيز وكريستينا أغواليرا.

دبي - علي محيي الدين

طباعة Email
تعليقات

تعليقات