كواليس

ياسمين كنعان «ملكة عراقية» بجمال سومري

صورة

بدأت تعود في بعض الأوساط العراقية فكرة تنافس العراقيات على عرش الجمال، وهي فكرة ليست جديدة على المجتمع العراقي، كما يعتقد الكثيرون، فقد عرف العراق مسابقات الجمال منذ الأربعينيات، حيث فازت رينيه دنكور بلقب ملكة جمال العراق لعام 1947، وصورتها الموجودة تعبر عن الرقي الاجتماعي الذي تمتعت به المرأة آنذاك.

وفي نادي الصيد الاجتماعي في حي المنصور في بغداد بدأت تنتعش مسابقات الجمال، حيث فازت ياسمين كنعان بلقب ملكة جمال العراق لعام 2010 حيث أقيمت المسابقة الى جانب فعاليات متنوعة تضمنت مسابقات وأغاني وهدايا للأطفال، إضافة إلى لوحات فنية ومعرض للحيوانات الأليفة. وتلك هي المرة الثالثة التي تقام فيها مسابقة الجمال في النادي، حيث أقيمت المسابقة الأولى عام 2006 وفازت تمارا جورجينا ذات 23 ربيعاً، وكانت تأمل في السفر إلى لوس أنجيلوس لتشارك في مباراة ملكة جمال العالم، لكن التهديدات التي تلقتها في العراق من جماعات متطرفة وصفتها بأنها (ملكة الكفار) جعلتها تهرب مع أسرتها إلى الأردن ليذهب حلمها أدراج الرياح.

وجاءت المسابقة الثانية لتفوز بلقب الملكة المتسابقة زينب صالح، وهي طالبة في كلية طب الاسنان، وبعد أن تمتعت المسابقة بهدوء نسبي بعيدا عن التهديدات عادت هذا العام لتفوز ياسمين كنعان 1993 بلقب الملكة. حيث تنافست معها عشر فتيات، معظمهن من طالبات الجامعات العراقية، وعبرت المسابقة عن توق العراقيين إلى التحرر من أجواء الكبت والعنف مستعينين بالخصوصة المميزة التي يوفرها نادي الصيد الاجتماعي لأعضائه. لكن الملكة ياسمين لم ترغب بالتحدث إلى وسائل الاعلام خوفا من أن تتعرض للتهديد كما حدث مع سابقتها تمارا، والجدير بالذكر أن المسابقة أقيمت في جو بسيط وبشروط ميسرة تشجع الفتيات على المشاركة، كما انها حظيت باهتمام الاعلام كونها فعالية جمال في أجواء ملغومة لا تشي بالسلام.

وقد وضعت مواصفات خاصة لاختيار الملكة من بين المشاركات العشر اللائي تراوحت أعمارهن بين (18- 25) عاماً، وهي 50% للجمال و50% للثقافة والشكل العام ومدى قبوله من قبل لجنة التحكيم وكذلك والتحصيل الدراسي، وخصصت جوائز.

وهي عبارة عن قلادة ذهبية للملكة وجوائز قيمة لكلتا الوصيفتين الفائزتين، والمسابقة كانت احتفال للعوائل التي ترتاد نادي الصيد، شاركت بناتها في مسابقات الجمال، إذ كانت سجا عزيز أصغر المشاركات سنا؛ فهي في السادسة عشرة من عمرها، وهي طالبة في الصف الرابع الاعدادي.

وكذلك شاركت معها اختها الكبرى سمارة، لكن الحظ لم يحالفهما في الفوز، إذ حصلت ياسمين على غالبية أصوات لجنة التحكيم، لتكون الجميلة التي تحصل على لقب الملكة هذا العام.

الجمال العراقي

يالجمالك سومري.. ونظراتك عينك بابلية. اغنية عراقية قديمة تغنت بالجمال، كما فعلت أغنيات أخرى خصت المرأة العراقية التي كانت ملهمة للشعراء والفنانين، فتغنى المنخل اليشكري بهند ابنة النعمان بن المنذر.

وقتل بسبب هذا الحب، وجن قيس بليلى العامرية مخلفا لنا أجمل قصائد الغزل العذري، بينما كانت بلقيس نزار قباني نموذجا للحبيبة التي اختطفها الموت، فكانت سببا للشعر والجمال.

وقد وردت قصص عن عشاق غير عرب استحوذت على قلوبهم جميلات من العراق، فقد تعلق المستشرق الايطالي ديللافاليه بالعراقية معاني بنت حبيب جويريدة التي التقاها في بغداد عام 1614 فتزوجها.

وأقام في بغداد وفي مطلع القرن الماضي ظهرت على الملأ صورة لليلى بنت المعيدي التي تعلق بها أحد الضباط الانجليز ورفضته فلم يجد سوى أن يرسم صورتها لتعلق في جدران معظم البيوت العراقية رمزا للجمال.

الاسم: ياسمين كنعان

اللقب: ملكة جمال العراق

السن: 18 عاما

المكان: نادي الصيد

دبي - دلال جويد

تعليقات

تعليقات