نحن معكم

نحن معكم

* ردود فعل واسعة على الصعيد المحلي والخارجي لقرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي حفظه الله بتعيين نجليه سمو الشيخ حمدان ولياً للعهد وسمو الشيخ مكتوم نائبا للحاكم حيث تلقته جميع الأوساط بارتياح كبير نظرا لما للقرار الحكيم من آثار إيجابية تصب في مصلحة البلاد خاصة لمكانة دبي التي أصبحت محط أنظار العالم.

والتوجه الجديد هو دعم القيادات الشابة والأفكار الحديثة والتطويرية التي تواكب طموحات الوطن ومستقبله، فقد جاء المرسوم لتحديد التعامل مع المعطيات الجديدة، فالقرار استراتيجي وهو واحد من القرارات التي تعكس مدى بعد النظر والرؤية الثاقبة إلى عالم اليوم الذي يهدف التطوير والتغيير على مشاريعنا المستقبلية التي تقودنا إلى تحقيق المزيد من المكاسب للوطن والمواطن والمقيم.

وهو واحد من المحاور الأساسية لدور الحكومة وتوفير العناصر الكفيلة والرامية لنجاح الجهود المبذولة من أجل مستقبل أفضل مشرق لنا وللأجيال القادمة حتى تستطيع تحقيق أهدافها وفق التحولات التي تشهدها المجالات المختلفة في المجتمعات المعاصرة اليوم، وعلى رأس هذه التطلعات (دبي الحلم) بعد أن أصبح للإمارة وضع مميز على الخارطة العالمية..

فالتوجهات السامية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد واضحة حيث يدعونا إلى إبراز الوجه الحضاري الذي وصلت إليه دانة الدنيا من خلال الطفرة والقفزة الكبيرة للوصول إلى تحقيق أفكارنا ومشاريعنا المستقبلية وبناء فكر جديد معاصر قادر على المشاركة الفعالة في المجتمع من خلال الرؤية الصحيحة لوضع برامجنا واستراتيجيتنا الوطنية التي تقود المسيرة إلى الطريق السليم.

ويأتي هذا التوجه من الشخصية التي فرضت نفسها على الصعيد الدولي بعد أن لعب الدور الأكبر والرئيسي في جذب العالم إلينا من خلال رؤيته وفلسفته الحكيمة.. فليس غريبا أن تتناول الصحف الصادرة بالمنطقة خبر (الأمس) عبر مانشيتات رئيسية لصفحاتها الأولى باعتباره ديمومة للنجاحات التي حققتها ( دبي) وأصبحنا نفتخر بما وصلنا إليه في خططنا التنموية لخلق التوازن والاستقرار من خلال التوجه الصحيح.

* يوم تاريخي حافل شهدته بلادنا على الجانب السياسي على اعتبار أهميته في العصر الحديث، وقد جاءت المناسبتان السعيدتان مقاليد الحكم والمراسيم الجديدة لتكونا تطورا في الفكر السياسي المحلي.. ونحن في الأسرة الرياضية سعادتنا بالغة لأننا نتوقع المزيد لهذا القطاع المهم الشباب والرياضة، ونحن نعيش أياما جميلة ستظل محفورة في الذاكرة..

فمبروك لنا جميعا لهذه التحولات وإلى الأمام دائما.. وتحية تقدير وعرفان لصاحب القرار الذي يؤمن بأهمية التواصل بين أبناء الوطن الواحد في خدمة المجتمع وهذا ما سيساعدنا بإذن الله على تحقيق الكثير من المكاسب التي ستخدم الإمارات لتفعيل دورها من أجل الحاضر والمستقبل.. ونحن معكم ودائما معكم.. والله من وراء القصد.

aljoker@albayan.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات