ثقة وعودة لأصحاب الخبرة

ثقة وعودة لأصحاب الخبرة

* حسناً فعلت الجمعية العموية لاتحاد كرة القدم في اجتماعها غير العادي الذي عقدته أول من أمس الأربعاء بإبقائها على أركان لجنة الانتخابات برئاسة حمد بن بروك وموافقتها على استكمال تشكيلها السابق بإضافة ثلاثة أعضاء جدد وعضوين احتياطيين، كذلك وفقاً لما جاء في رسالة الاتحاد الدولي.

* والأعضاء الجدد هم: إبراهيم محمد رسول، وعلي الهرنكي، وفلاح الحرش وهو رئيس مجلس الإدارة الوحيد الذي رشّح نفسه للعضوية خلال الاجتماع، وهو ممثل نادي الرمس وثلاثتهم ومعهم الاحتياطيان ممثل نادي الخليج يوسف شاهين وممثل نادي الشارقة النمر، إضافة إلى أعضاء اللجنة الثلاثة الأساسيين قاضي مروشد وعبدالملك جاني وصالح المطروشي جميعهم رياضيون قدامى ظلوا يخدمون أنديتهم كمسؤولين إداريين لسنوات طويلة.

* وقد أغنى قرار الجمعية العمومية باستمرار اللجنة برئاسة حمد بروك لاستكمال مهمتها التي بدأتها منذ تشكيلها الأول عن أي عملية بحث جديدة لرئيس جديد، خاصة أن الانتخابات على الأبواب وتأجيلها عن الموعد المحدد سلفاً وهو 12 أبريل غير وارد لإنهاء الفترة الانتقالية والدخول في مرحلة الاستقرار المستدامة بإذن الله لأن أمام الاتحاد الجديد أعمالا وتحديات كبيرة في انتظاره.

* .. وحسناً وافقت الجمعية العمومية أيضاً على ترشيح اتحاد الكرة لرئاسة لجنة الاستئناف اللواء شرطة متقاعد سالم عبيد الشامسي وعضوية ثاني جمعة وسعيد عبدالغفار كعضوين، وثلاثتهم أصحاب خبرة ومعرفة ودراية، ولهم رصيد ثر من التجارب في العمل الإداري إلى جانب عضوين احتياطيين هما سيف الكعبي والعميد الركن حسن الغول.

* منتهى الثقة لكل هؤلاء الأكفاء من الجمعية العمومية التي لم تتوقف كثيراً عن طرح أسمائهم لأنهم شخصيات معروفة لديهم وسبقتهم إلى الاجتماع وفي أثنائه سمعتهم الرياضية وسيرتهم الحسنة، فكل التهنئة لهم وإلى رئيس وأعضاء الجمعية الذين لم يتلفتوا إلى الوراء.

كلمات لها إيقاع

* كم نحن في حاجة إلى العمل الرياضي في المرحلة المقبلة، وبعودة الجمعية العمومية إلى أكبر اتحاداتنا أن يكون بين ممثلي أندية الدرجتين الأولى والثانية (أصحاب الوجعة) بينهم ممثلون جريئون في طرحهم، مثل المستشار أحمد الكمالي ممثل النادي الأهلي وهو يقوم بتصحيح كلمة واحدة قانونية في نص المادة 12 من تعميم الفيفا ترجمت خطأ.

منتهى الدقة منه، ومطالبته بتشكيل لجنة قضائية بالاتحاد وممثل آخر لنادي عجمان هو خليفة الجرمن الذي تساءل بمنتهى الشفافية عن دور الهيئة في العملية الانتخابية كجهة رسمية مشرفة على الرياضة.

kamaltaha@albayan.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات