EMTC

النصر يغسل همومه ويستعيد بريقه على ساحل خورفكان

النصر يغسل همومه ويستعيد بريقه على ساحل خورفكان

بدأ العميد النصراوي مرحلة غسل الهموم وطي صفحة الماضي الأليم واستعادة البريق على ساحل المدينة الساحلية الجميلة خورفكان، بعد أن انتظم من ليلة أمس الأول في معسكر مغلق يستمر لمدة أسبوع سيكون بمثابة فترة نقاهة بعد مرحلة مرض ألمت بالفريق وأبعدته عن مستواه ما أدى إلى تراجع ترتيبه في جدول المسابقة إلى قبل الأخير برصيد 9 نقاط فقط من أصل 30 نقطة مما أصاب الفريق بإحباط.

وتعرض اللاعبون والإدارة إلى ضغوط جماهيرية كبيرة واستلزم الأمر إجراء جراحة عاجلة لإنقاذ الفريق فتم إجراء تغيير عاجل باستبدال المدرب البرازيلي فاجنر مانسيني والاستعانة بالكرواتي لوكا واستبدال المحترفين روناتو وروجر وحل محلهما النيجيريان ايداهور وقودوين.

وبدا أعضاء الجهازين الفني والإداري في علاج الفريق معنويا من اجل تدارك مرحلة الخطر واستجاب الفريق لهذا العلاج السريع وبدا يستعيد صحته الكروية من جديد وكانت البداية بفوز غال على المنافس العنيد الأهلي بملعبه وبين جماهيره وياله من فوز أذاب كثيرا من الهموم وأعاد الثقة المفقودة، صحيح لم يكن له تأثير على ترتيب الفريق ولكن تأثيره المعنوي كان اغلى وأثمن من النقاط الثلاث.

بكاء شديد

ولعل كل من شاهد لاعبي الفريق بعد مباراتهم أمام الأهلي وهم يبكون بشدة داخل غرفة الملابس على الرغم من تحقيق الفوز ونيل النقاط الثلاث يدرك مدى حجم الضغوط التي كان يحملها اللاعبون في أعماقهم ولذلك تنفس الجميع الصعداء وكان البكاء من اجل خروج هذا الكم الكبير من الشحنة السلبية التي كان يحملها اللاعبون وهي بالطبع تفوق قدرة تحملهم خاصة وان الفريق يضم عددا من العناصر صغيرة السن والتي تفتقد خبرة التعامل مع مثل هذه الظروف.

مرحلة تركيز

المدرب لوكا التقى الإدارة وجلس مع قاضي مروشد وعلي إبراهيم وطلب منهما تقليل عدد اللاعبين الذين يتدربون مع الفريق من اجل توفير اكبر قدر من التركيز في العمل خلال المرحلة المهمة المقبلة.

وتم تحديد 18 لاعبا فقط إضافة إلى 4 حراس وطلب كذلك الابتعاد عن أجواء النادي وتوفير معسكر مغلق بإحدى مدن الدولة لتدارك العديد من السلبيات التي يراها تعوق تقدم مستوى الفريق مثل اللياقة البدنية وتوفير انسجام أكثر بين الأجانب وزملائهم وزيادة مستواهم البدني.

خاصة وان قودوين وايداهور لم يتدربا من فترة وعلاج بعض الأخطاء التكتيكية وهذا العمل الكبير يحتاج إلى تركيز عال في مكان بعيد وتمت الاستجابة إلى مطالبه على الفور وسافر الفريق إلى خور فكان.

مران على مرتين

ومن أمس بدأ الفريق مرانه القوي بملعب الخليج من خلال جرعتين تدريبيتين صباحية ومسائية إضافة إلى عمل برنامج إعداد خاص للثنائي الاجنبيين ايداهور وقودوين والحقيقية أن جميع لاعبي الفريق يشعرون بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم ويؤدون التدريبات بشكل جاد وقوي وينتظر أن يستفيد النصر بشكل قوي من خلال هذا المعسكر وسيكون هناك لقاء ودي قبل استئناف الدوري من اجل الاطمئنان على جاهزية اللاعبين قبل اللقاء المهم أمام الإمارات يوم الاثنين11 فبراير المقبل في الجولة الحادية عشرة لدوري اتصالات.

العوضي النمر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات