تسعة عروض مسرحية محلية وعرض كويتي واحد

افتتاح مهرجان دبي لمسرح الشباب اليوم

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تنطلق مساء اليوم فعاليات الدورة الأولى لمهرجان دبي لمسرح الشباب الذي يقام ضمن فعاليات ملتقى دبي للثقافة والفنون الذي ينظمه مجلس دبي الثقافي، برعاية شركة داماس ومدينة دبي للاستوديوهات ودائرة السياحة والتسويق التجاري ووزارة الشؤون الاجتماعية، وبالتعاون مع ندوة الثقافة والعلوم، ومركز جمعة الماجد للثقافة والتراث ومؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، وغيرها من المؤسسات والجمعيات الثقافية، وذلك في تمام الساعة التاسعة بمقر مسرح جمعية دبي للفنون الذي سيشهد عروض المسرحيات التسع المشاركة في هذا المهرجان على مدى عشرة أيام.

وقد سبق حفل الافتتاح اجتماعات مكثفة للجنة العليا المنظمة مع لجان التحكيم والنقاد واللجنة الاستشارية الخاصة بمشاهدة العروض الشبابية، للإطلاع على المراحل الأخيرة من التحضيرات النهائية الخاصة بانطلاق الدورة الأولى التي تأتي كنتاج للورش المسرحية والفنية التدريبية التي نظمها «مجلس دبي الثقافي» في السنوات الثلاث الماضية.فقد اجتمعت اللجنة المنظمة العليا لمهرجان دبي لمسرح الشباب مع أعضاء لجنة التحكيم برئاسة الفنان المسرحي الكويتي «منقذ السرّيع» وعضوية كل من الفنانين الإماراتيين: «سيف الغانم» و«وليد الزعابي» وأحمد الأنصاري والفنان العراقي «حكيم جاسم»، حيث تم إطلاعهم على أهداف المهرجان والملحق الداخلي الخاص باللجنة التحكيم واللائحة التنظيمية ونظام الجوائز.

كما تم إبلاغهم بقرار اللجنة المنظمة للمهرجان والذي وافق عليه الأمين العام لمجلس دبي الثقافي، بعدم اقتصار الجوائز على المشاركين الإماراتيين فقط، من منطلق تكريم جميع المتميزين دون استثناء في هذا المجال، في ظل تطلعات اللجنة العليا المنظمة في أن يصبح مهرجان دبي لمسرح الشباب ذا طابع عربي في السنوات القليلة القادمة.

كما عقدت اللجنة العليا المنظمة اجتماعاً خاصاً مع لجنة النقاد المكونة من: الفنان والصحفي الإماراتي «مرعي الحليان» من جريدة البيان، والصحفي «نواف يونس» من جريدة الخليج، والصحفي «حميد قاسم» فيما أكد الفنان المسرحي «عمر عبيد غباش» عضو إدارة مجلس دبي الثقافي ورئيس اللجنة العليا لمهرجان دبي لمسرح الشباب، والمخرج العراقي «محمود أبو العباس»، على ضرورة أن تكون هذه اللجان صديقة وتشجيعية للعروض المسرحية المشاركة، خاصة .

وأنه ستحجب هذا العام الجائزة الخاصة بالتأليف المسرحي لعدم مشاركة الكتّاب الشباب في هذه الجائزة هذا العام، كذلك الانتباه إلى مسألة المشرف الفني على العروض المسرحية، على اعتبار أن أغلب المشاركين في المهرجان يقدمون إبداعاتهم للمرة الأولى.

كذلك الحال بالنسبة للجنة الاستشارية الخاصة بمشاهدة العروض المسرحية والمكونة من: المخرج العراقي «عبد الإله عبد القادر»، والناقد السوداني «محمد سيد أحمد»، والفنان الإماراتي «عبد الله الأستاذ» الذي يعتبر من أوائل الأكاديميين المسرحيين الإماراتيين.

وفي هذه المناسبة قال الفنان المسرحي «عمر عبيد غباش» عضو إدارة مجلس دبي الثقافي ورئيس اللجنة العليا لمهرجان دبي لمسرح الشباب، إن افتتاح مهرجان دبي لمسرح الشباب هو رسالة نوجهها إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، بمناسبة فوز سموه بجائزة الشباب العربي، وهي فرصة لربط هذه الجائزة بهذا المهرجان موجه للشباب في دولة الإمارات.

وللشباب العربي في السنوات القادمة، وهو تحية لسموه متمنين أن يرصد هذه التظاهرة الثقافية الفنية بعينه الفاحصة الحنونة، وأن يدعم مهرجان دبي لمسرح الشباب دعماً يلاقي ويوازي طموح سموه الذي لا يحده حدود في أن تكون إمارة دبي متميزة ليس على صعيد التجارة والاقتصاد، بل على صعيد الثقافة والفنون والآداب والحضارة بشكل عام.

وأكد أن التحضيرات والتجهيزات قائمة في اللجنة العليا المنظمة للمهرجان بالموازاة مع جهود المخرجين الشباب الذين يتصدون للعمل المسرحي للمرة الأولى، موجهاً الشكر إلى الأستاذ «محمد المر» رئيس مجلس إدارة مجلس دبي الثقافي، على دعمه المتواصل ومتابعته لهذا المهرجان، ولملتقى دبي للثقافة والفنون الذي انطلق هذا العام للمرة الأولى أيضاً، كذلك الدكتور «صلاح القاسم» الأمين العام في المجلس وإلى أعضاء اللجنة المنظمة العليا في مهرجان دبي لمسرح الشباب، وللإعلاميين والصحفيين المتابعين لهذا الحدث متمنياً للجميع التوفيق والنجاح.

من الشباب وإلى الشباب

وقال «منقذ السرّيع» رئيس لجنة التحكيم في مهرجان دبي لمسرح الشباب:

ـ أبارك أولاً للجنة المنظمة العليا ولمجلس دبي الثقافي وللأستاذ محمد المر، على إضافة فضاء مسرحي ورئة مسرحية جديدة للساحة المسرحية العربية بشكل عام، وإن كانت خاصة بالشباب الذين هم نواة المستقبل، ومن سيحمل الشعلة والراية بعد هذه الأجيال المسرحية المتعاقبة، لذلك لن أضيف جديداً لو تحدثت عن التحضيرات والاستعدادات والجو العام للمهرجان، بعد أن تعودنا من أهل الإمارات التسابق على التميز والإبداع.

وقد أصبحوا أكثر احترافاً في تنظيم المهرجانات والاحتفالات الكبيرة، لذلك بقي أن نشاهد نتائج هذه الورش المسرحية، ونتابع التنافس بين الشباب لتطوير مهاراتهم وقدراتهم الإبداعية، خاصة وأن الدورة الأولى ستكون القاعدة الصلبة والأساسية لاستمرار «مهرجان دبي لمسرح الشباب»، الذي سيتحول في السنوات القادمة إلى مهرجان شبابي عربي، وهذا مكسب كبير للحركة المسرحية العربية.

وحول المعايير والآلية التي ستتبعها لجنة التحكيم أكد «منقذ السرّيع»، أن اللجنة ستحرص على المساهمة في تشجيع الشباب ورفع معنوياتهم ودفعهم إلى الاستمرار بالعمل المسرحي، من دون أن ينسوا أن هناك جائزة واحدة لكل فرع من فروع المسابقة، وأن هناك جمهورا قد حضر خصيصاً، إلى جانب مجلس ثقافي كبير، والنقاد والأكاديميين لمشاهدتهم ومتابعة أعمالهم الأولى، لذلك فإن من يحصل على جائزة محددة فهي إشعار له للانتباه إلى موهبته والعمل على أدواته الفنية ليصبح في المستقبل مشروع فنان كبير.

حطبة التوبة

من جهة أخرى ستشهد خشبة مسرح جمعية دبي للفنون عروض المسرحيات التسع المحلية المشاركة في هذا المهرجان، إلى جانب العرض المستضاف، حيث ستفتح فعاليات المهرجان، مسرحية «حطبة التوبة» للورشة المسرحية الثالثة لفنون التمثيل والإخراج في مجلس دبي الثقافي، وهي من تأليف «محمد العامري»، وإخراج «سالم العيان».

فيما ستقدم مسرحية «الفيل يا ملك الزمان» مساء الثلاثاء/ 12 أغسطس، لمسرح رأس الخيمة الوطني عن نص للراحل «سعد الله ونوس»، من إخراج «خالد البناي»، على أن تقدم مسرحية «قانون بوهارون» للورشة المسرحية الثالثة لفنون التمثيل والإخراج في مجلس دبي الثقافي، مساء الأربعاء/22 أغسطس، وهي من تأليف «عبد الله صالح» وإخراج «عبد الله بن لندن».

فيما سيشهد مساء الخميس/ 32 أغسطس، الحفل الختامي لورش الفنون الشعبية وتكريم المشاركين، إلى جانب تكريم الفنان الإماراتي «عبيد بن صندل» المكرم من قبل مهرجان دبي لمسرح الشباب، على أن تستأنف العروض المسرحية، الجمعة/ 42 أغسطس بعرض مسرحية «عرج السواحل» للورشة المسرحية الثالثة لفنون التمثيل والإخراج في مجلس دبي الثقافي، من تأليف «سالم الحتاوي» وإخراج «حمد الحمادي».

كذلك مسرحية «عارضة» من تأليف «محمود أبو العباس» وإخراج «فيصل علي» مساء السبت/ 52، فيما ستشهد خشبة المسرح مساء الأحد 26 أغسطس عرض مسرحية «مرادية» لمراكز الناشئة بالشارقة، وهي من تأليف «سالم الحتاوي» وإخراج «عيسى كايد»، أما مسرحية «البديل» «لباسمة يونس» والمخرج «محمد حاجي» فستعرض مساء الاثنين، أما مسرحية «بورتيا» من إعداد وإخراج «منال بن عمرو» عن نص مأخوذ عن تاجر البندقية لشكسبير فستقدم مساء الثلاثاء/ 82 أغسطس، بينما تقدم مسرحية «الياثوم» لسالم الحتاوي ومحمد الحماي مساء الأربعاء/ 92 أغسطس، إلى أن يشهد اليوم الأخير من مهرجان دبي لمسرح الشباب الخميس/ 03 أغسطس، عرض المسرحية الكويتية المستضافة «غسيل ممنوع النشر»، لفرقة مسرح الخليج العربي، والحفل الختامي لملتقى دبي للثقافة والفنون، وتوزيع جوائز مهرجان دبي لمسرح الشباب.

دبي ـ «البيان»:

طباعة Email