مجلة «الكويت» تحتفي بالمعلم الأول الشيخ يوسف بن عيسى

مجلة «الكويت» تحتفي بالمعلم الأول الشيخ يوسف بن عيسى

خصصت مجلة (الكويت) الثقافية الشهرية الصادرة عن وزارة الإعلام الكتاب الثالث من سلسلة كتبها الثقافية الدورية للاحتفاء بالموسوعي الكويتي يوسف بن عيسى القناعي.

يعتبر الشيخ يوسف بن عيسى القناعي معلم الكويت الأول أحد الفقهاء المعتدلين، وساهم بشكل كبير في إدخال العلوم الحديثة إلى المدارس وشارك في الإصلاحات الكبرى إذ شارك في تأسيس مجالس عدة كدائرة المعارف والبلدية.

وامتدت حركته الإصلاحية لتشمل عالم المرأة. امتاز هذا الشيخ بسعة العلم والمعرفة والمواقف العادلة وعمق التفكير وطول الأناة.

وله مساهمات أساسية في إرساء معالم الديمقراطية في البلاد، والتشجيع على العلم والبحث والاجتهاد، وصاحب نظرة دقيقة في تعليم وتربية البنات.

كانت آراء القناعي حول المرأة ترجمة واقعية ورؤى حقيقية نابعة من فقه عميق واقتناع حقيقي وإيمان أكيد بأهمية تأهيل المرأة لممارسة دورها الايجابي والفاعل في الأسرة والمجتمع معا. تعليم المرأة ضرورة حضارية وحاجة ماسة تتطلبها موجبات النهوض الحضاري، والرقي المجتمعي، والانطلاق العصري للمجتمع الكويتي الفتي.

إن المتتبع لكتابات الشيخ القناعي يرى انه يسير بهدوء وحكمة واتزان في خطين متوازيين يخدم احدهما الآخر، خط فلسفي نظري يمثل المرجعية العلمية وآخر عملي تطبيقي.

جميع أعماله لا تعدو كونها امتدادا لشخصيته فهو يعتمد على محكمات النصوص الشرعية وايجابيات التراث الإسلامي نظريا لتطبيق أصول التربية الاجتماعية عمليا.

إن أفكار القناعي نابعة من فطرة سليمة ونظرة قويمة فلم يقلد عالما بعينه بل كان حرا طليقا يأخذ من الفقهاء والعلماء، ويروي عن جميع المذاهب الفقهية والمدارس الفكرية ثم ينتقي ما يفي بالمقاصد العامة والمصالح المهمة.

وتضمن الكتاب عددا من المقالات التحليلية واللقاءات مع شخصيات قريبة من الراحل الكبير منها مقال للدكتور عبد المالك خلف التميمي بعنوان (شاهد كتب تاريخا عاشه) وآخر للدكتور عبد الله الجسمي بعنوان (شيخ الإصلاح والتفكير العقلاني).

وكتب الدكتور محمود إسماعيل مقالا بعنوان (قراءة سيميائية في كتاب صفحات من تاريخ الكويت) والدكتورة لطيفة حسين الكندري عن (تحرير المرأة في فكر يوسف القناعي) وصالح العاقل عن (قراءة في كتاب الدكتورة نجاة الجاسم) الذي وثق تاريخ وحياة الشيخ الراحل.

وتضمن الكتاب مقالا للدكتور بدر محمد ملك بعنوان (يوسف القناعي.. مدرسة بذاته) إضافة إلى أقوال في حياة الراحل ومجموعة من الصور النادرة عن الشيخ يوسف وأفراد أسرته.

ويعد هذا الكتاب الثالث في سلسلة كتب ثقافية دورية تعتزم المجلة إصدارها متزامنة مع إصدارها الشهري فيما احتفى كتابها الأول بالأديب الكويتي عبد الله زكريا الأنصاري والثاني بالأديب فاضل خلف.

الكويت ـ أنور الياسين:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات