استبعاد حسني عبدربه من منتخب مصر وإينو بديلاً

.. ونام حسن شحاتة!

صورة

قبل بدء مباراة الافتتاح بعدة ساعات ظهرت مشكلة داخل مقر إقامة منتخب مصر الكائن في واحد من أحداث وأجمل فنادق ضاحية مصر الجديدة. فقد تبين ان اللاعب حسني عبدربه لن يتمكن من المشاركة في المباراة المقبلة والتي بعدها على العكس من رأي الطبيب أحمد ماجد الذي افتى بإمكانية الدفع به في مباراة المغرب يوم الثلاثاء المقبل.

حسني عبدربه المسجل بنادي ستراسبورغ الفرنسي سقط مصاباً في أول مران له مع المنتخب يوم الاثنين الماضي وصرخ لشدة الألم حتى أنه لم يحتمل الوقوف على قدميه، فحمله زميله ميدو إلى خارج الملعب، ولم تكن اصابة جديدة، بل قديمة وكانت شداً عضلياً في العضلة الخلفية وبسبب موافقة الطبيب على أدائه التدريب تحولت إلى تمزق.

ومنذ يوم الاثنين وحتى ظهر الجمعة أي قبل مباراة ليبيا بأربع ساعات سيطرت مشكلة عبدربه على تفكير الجهاز الفني بعد أن ثبت بالدليل القاطع عدم صحة رأي الطبيب وعلى الفور تم استدعاء طبيب آخر، اكد استحالة شفاء اللاعب قبل شهر على الأقل.

وليلة الخميس تم الاتصال مع سمير زاهر رئيس الاتحاد والذي حضر مسرعاً للتشاور حول المشكلة ووجه كلمات قاسية إلى الطبيب الذي اضاع ثلاثة أيام ثمينة كان يمكن خلالها استدعاء لاعب بديل في وقت مبكر.

وبدأ التداول حول اسم اللاعب البديل وقبل ذلك الطلب رسمياً من اللجنة الطبية استبعاد عبدربه مع تقديم تقرير طبي موثق، وبحضور اعضاء الجهاز الفني طرحت عدة اسماء وكانت المفاجأة ان هناك رغبة في استدعاء اللاعب شبه المتقاعد عبدالستار صبري الذي يلعب لفريق طلائع الجيش المتواضع!! وخلال النقاش صعد حسن شحاتة إلى غرفته مسرعاً تاركاً رئيس الاتحاد في قاعة الفندق يضرب أخماساً في أسداس مع باقي اعضاء الجهاز!

وطرح شوقي غريب اسم اسلام الشاطر لحاجة المنتخب إلى ظهير أيمن كبديل لأحمد فتحي الأساسي، في حين اقترح مدرب آخر اسم معتز اينو لاعب الزمالك، ولكن ازدحام القائمة بلاعبي الوسط ادى إلى رفضه، وجاءت المفاجأة من سمير زاهر نفسه عندما طرح اسم حازم امام ولم يعترض أحد، فطلب استدعاء حسن شحاتة لأخذ موافقته، فقام مدرب الحراس بالاتصال به في غرفته، فلم يرد وبحثوا عنه في ارجاء الفندق دون جدوى، وبعد بحث طويل وسط أعصاب متوترة، اكتشفوا انه خلد إلى نوم عميق في غرفته!! فانصرف رئيس الاتحاد غاضباً.

مفاجأة حازم امام

وحتى ظهر امس لم يتحدد البديل ولكن حازم امام الذي يحظى بشعبية بين الجماهير وجه انتقاداً علنياً إلى حسن شحاتة عبر احد البرامج التلفزيونية، لعدم اختياره ضمن قائمة المنتخب ورغم ما يعرف عن حازم من تحفظ شديد في اجراء آرائه، إلا أنه انطلق منتقداً المدرب وقال بالحرف الواحد: الله يسامحه حرمني من تحقيق رغبتي بالمشاركة في سادس بطولة قارية، ولا اعرف السبب فلا توجد فوارق بيني وبين اللاعبين الذين اختارهم، ومضى حازم في حديثه:

يقول المدرب استبعدني لتراجع مستوى الزمالك، فلماذا اختار محمد عبدالمنصف وعبدالحليم علي وطارق السيد من الزمالك؟ لماذا يساعدهم ويتخلى عني؟ أنا لا أفهم الأسباب ففي مصر مستويات اللاعبين متقاربة وكنت أحمل بداخلي رغبة قوية لتقديم كل ما عندي في البطولة. لكن للأسف كابتن حسن يفكر بطريقة لا أفهمها. كلام حازم احدث تأثيراً لدى سمير زاهر لذا صمم عليه.

شوبير يتدخل

ونظراً لخطورة الوضع وعدم حسم اسم اللاعب البديل تدخل أحمد شوبير نائب الرئيس وأجرى اتصالات بعد منتصف الليل دون أن يتدخل بترشيح لاعب بعينه تاركاً القرار للجهاز الفني دون أن يجد رداً لأن المدرب كان في سابع نومة.

وأخيراً قبل صلاة الجمعة استقر الرأي على معتز اينو وتم استدعاؤه وحضر إلى الفندق وفوجيء به اللاعبون ليصبح اللاعب رقم 23 في القائمة.

القاهرة ـ علاء إسماعيل:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات