نقاط فوق الحروف

مصر.. فوق بلاتر وحاشيته!!

* هكذا مصر.. فقد أطلت بقامة قاهرتها ومن استادها العملاق على العالم أمس من بوابة الرياضة.

* لا لكي تُثبت إنها أم الدنيا ولكن لتؤكد أنها «حقيقة» بتاريخها وعراقتها.. وبحضارتها الفرعونية والإفريقية، وبموروثاتها العربية الأصيلة.

* أطلت من هناك من قلب عاصمتها ذات الألف مئذنة.. بتمثال ضخم لرمز شموخها «أبو الهول» الذي أذن لبداية مهرجان افتتاح دورتها الإفريقية الخامسة والعشرين لكرة القدم التي تستضيفها على أرضها بدخول حاملي المسلاّت، ومن بعدهم حاملي «الجعران» رمز الخلود.. وباقي الفقرات على نحو ما شاهده الملايين في وادي النيل والقارة الإفريقية ووطننا العربي الكبير من المحيط إلى الخليج وفي كثير من أقطار العالم.

* ليت رئيس الاتحاد الدولي السويسري جوزيف بلاتر الذي استكثر على مصر مدّ زيارته ليوم أو يومين ليرى على الطبيعة افتتاح دورة كروية لقارة يعتبرها صديقة وحليفة له.. قارة ساهمت بشكل كبير لا ينكره في بقائه لولاية جديدة رئيساً للفيفا على حساب رئيس اتحادها الكاميروني عيسى حياتو.

* ليته بقي ليعرف ما هذه المسلاّت الفرعونية التي ترمز للشموخ.. وما هو الجعران الذي يرمز للخلود وما هي تلك التي حملها شباب مصر، وما هو حورس رمز القوة.

* وما هو هذا النيل سليل الفراديس الذي شرب من مائه العذب النقي مرات ولا يريد الاعتراف بأنها اعادته هذه المرة لا ليكرر الشرب منها فقط بل ليشهد افتتاح هذه الدورة ضمن قائمة ضيوف الشرف الكبار.. وليقف بنفسه على مستوى التنظيم والاستضافة والتسهيلات المقدمة وعمارة استاد القاهرة بالمواصفات العالمية والتجديدات التي ألحقت به.. وكيف ان لجنته التنفيذية ظلمت الملف المونديالي المصري بمنحه درجة الصفر!

كلمات لها إيقاع

* أي إصابة هذه التي جعلت قدمه يعاني منها واضطرته للسفر على عجل دون انتظار ليوم الافتتاح المبُهر الذي شاهدناه بالأمس.

* وإذا كانت هذه الإصابة لم تسمح له بالبقاء فكيف تحمّل على ألمها وجاء ليحضر اجتماع الكونغرس الإفريقي بمنتهى النشاط والحيوية دون أي اعتبار للبلد منظم الحدث القاري الضخم!

* نها إصابة تدعو للسخرية والتندر حقاً!!

* ومصر فوق بلاتر وحاشيته!!

kamaltaha@albayan.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات