ضمن فعاليات الملتقى التراثي العاشر الأحد

شباب الإمارات يمارسون الحياة البحرية القديمة

أكد «أحمد محمد المهيري» مدير فرع البطين في نادي تراث الإمارات أن «ملتقى النوخذة البحري» سيكون فرصة ثمينة للمنتسبين الى الملتقى التراثي الربيعي العاشر لممارسة الحياة البحرية القديمة عند الآباء والأجداد الى جانب ربطهم بهذا التراث وتعلمه ونشره بصورة مثلى.

جاء ذلك على هامش استعدادات الفرع لتنفيذ ملتقى النوخذة البحري في جزيرة المصنوعة والذي سينطلق صباح يوم الأحد المقبل ويستمر لمدة يومين بمشاركة 45 من طالبة الفرع من كافة الفئات العمرية وعدد من شباب الإمارات وذلك ضمن اهداف النادي بتعميم النشاط التراثي على معظم قطاعات الشباب في الإمارات.

وبين المهيري ان المشاركين سيتعلمون طرق الصيد القديمة من شباك وخيط وغيرها بالاضافة الى التعرف على انواع الاسماك الموجودة في جزيرة المصنوعة والشعاب المرجانية وتنوع البيئة البحرية في المكان.

برنامج المخيم يتضمن توزيع المجموعات الطلابية واكتشاف معالم الجزيرة من جانبها البحري والبيئي وتنوع الحياة البحرية فيها ومن ثم ممارمسة عدة رياضات تراثية تتعلق بحياة البحر منها السباحة وألعاب بحرية ومئة وحفل سمر ليلى ونشاطات ثقافية متنوعة.. ويأتي هذا الملتقى في اطار المخيمات التي تم اعدادها لنحو 1500 طالب وطالبة من كافة الفئات العمرية مشاركون في اعمال الملتقى الذي يختتم اعماله 27 الجاري برعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن زايد.

وقد أعرب عدد كبير من المشاركين عن شكرهم وتقديرهم للدور الكبير الذي يلعبه رئيس النادي في دعم قطاعات الشباب واتاحة الفرصة لهم لممارسة التراث في اجواء رحبة وتعلم العادات والتقاليد والقيم والسلوك من خلال برنامج منظم ومدروس اعده قسم الأنشطة الشبابية في ادارة الأنشطة والفروع في النادي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات