التمركز يفقد الكوماندوز الفاعلية الهجومية

الشباب يظهر بوجوه عدة أمام الشعب

استثمر البرازيلي ريني ويبر والتونسي يوسف الزواوي مدربا فريقي الشباب والشعب لكرة القدم على التوالي، لقاء فريقيهما اول من امس في ختام الدور التمهيدي لبطولة كأس الاتحاد، بطريقة ذكية جدا ومنذ الدقائق الاولى للمباراة التي انتهت بالتعادل السلبي، وكانت بمثابة (بروفة) إعدادية للجولة الثالثة عشرة لدوري (اتصالات) لفرق الدرجة الاولى حيث يستضيف الجوارح نظيره دبا الحصن فيما يستقبل الكوماندوز منافسه الاهلي 23 الجاري.

فبعدما تأكد خروج الفريقين من المسابقة وضياع فرصة التأهل للدور الثاني اثر خسارتهما معا امام الوحدة المتأهل عن المجموعة الاولى، حرص ويبر والزواوي على النظر الى المباراة من زاوية بعيدة تماما عن الشد والجذب والاثارة والندية وهي الصفات التي غالبا ما تطبع المباريات الرسمية رغم ان لقاء اول من امس هو في الاساس، رسمي لكنه افتقد (رسميته) بعد توقف احلام الفريقين عند محطة الدور التمهيدي.

11 وجهاً

فها هو مدرب الشباب يؤكد حرصه على الاستفادة القصوى من اللقاء، بالدفع بتشكيلة مؤلفة من 11 لاعبا ليس بينهم من هو لاعب اساسي مع جوارح دوري الموسم الحالي الى الحد الذي جعل الشباب وكأنه يظهر بوجوه عدة (ربما) شكلت مفاجأة لزواوي الشعب الذي ابقى على عدد من نجومه الكبار امثال سمير ابراهيم وراشد الدوسري والايراني علي سمراه وسيف محمد ويوسف حسن، في اشارة منه الى اعطاء المباراة اهمية بقدر ما، تحوطا من رغبة شبابية محتملة للثأر من الكوماندوز الذي سبق له الحاق الهزيمة بالجوارح في ذهاب الدوري العام.

الوجوه العدة التي ظهر عليها الشباب اول من امس، تمثلت في اشراك سعيد محمد ومحمد علي وفهد علي وعيسى محمد وداوود علي ونبيل طالب الى جانب عودة النجمين عبد الرحمن فاضل وخميس جعفر بعد طول غياب نتيجة للاصابة التي لحقت بهما في دوري الموسم الماضي وهو ما يعني قرب عودتهما الفعلية الى التشكيلة الرسمية لفريق الاخضر الذي ازدان مرماه بعودة حارسه العريس سالم عبد الله اضافة لمشاركة المهاجم الشاب الموهوب سرور سالم.

فوز ولكن

وبعدما وجد ويبر الشباب، اصرارا من جانب غريمه زواوي الشعب باتجاه تحقيق فوز معنوي قبل الجولة الرسمية للدوري، اشرك نجمي الجوارح عيسى محمد والايراني ايمان مبعلي في الشوط الثاني وهو ما قابله مدرب الشعب بادخال جاسم الدوخي ونبيل ابراهيم لتأكيد سعيه الى تحقيق نصر معنوي قبل مواجهة الاهلي لكن ذلك لم يتحقق لافتقاد الكوماندوز للفاعلية الهجومية امام مرمى الجوارح نتيجة للاهتمام بالتمركز في منطقة العمليات.

طابع رسمي

وفي هذا الصدد يؤكد الزواوي قائلا : رغم الطابع الرسمي للمباراة، الا انها في حقيقة الامر كانت فرصة اعدادية جيدة لمباراتنا المرتقبة مع الاهلي في الدوري العام الى جانب انها كانت مناسبة لتجريب عدد من اللاعبين الشبان للوقوف على مدى قدرتهم لتمثيل الفريق في المباريات الرسمية المقبلة.

ويضيف الزواوي : كان مطلوب من لاعبي فريقنا زيادة الفاعلية الهجومية ولكن ذلك لم يتحقق نتيجة لحرص اللاعبين على التمركز والتمسك بمنطقة الوسط الى حد انهم غيبوا الجانب الهجومي.

منذ البداية

وبسعادة غامرة، ابدى حسن مراد اداري الشباب ارتياح الجهازين الفني والاداري للاداء الذي قدمه لاعبو الشباب الجدد.وقال مراد : منذ البداية لم ننشغل بنتيجة المباراة اوكيف ستكون بقدر انشغالنا بحجم الفائدة التي يجنيها فريقنا الذي قدم لاعبوه الجدد مستوى اثلج صدورنا جميعا وعزز الثقة في ان هناك خزيناً كبيراً ومميزاً من اللاعبين الواعدين الذين سيكونون عونا لنجوم التشكيلة الاساسية.

واشار مراد الى ان المدرب ويبر ابدى اعجابه باداء معظم لاعبي الفريق خاصة ما يتعلق بالروح القتالية والاصرار على مجاراة الخصم.على ذات الصعيد، يستأنف فريق الشباب تدريباته عصر اليوم الخميس استعدادا للقاء الرد مع ضيفه دبا الحصن في الجولة 13 لبطولة دوري (اتصالات) 23 الجاري.

كتب علي شدهان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات