في ختام تمهيدي كأس الاتحاد

الزعيم يعود قوياً عبر البوابة الشرقاوية

تألق نجوم الزعيم وأودعوا أربعة أهداف نظيفة في شباك ضيفهم الشرقاوي كانت كافية لينضم البنفسج إلى قائمة الأربعة الكبار في مسابقة كأس الاتحاد، حيث ينتظر مواجهة مثيرة مع فرقة العنكبوت الجزراوي.

وجاء الفوز الكبير الذي حققه العين على الشارقة مساء أول من أمس على ملعب استاد طحنون بن محمد بالقطارة كتتويج منطقي لسيطرة مطلقة فرضها الفريق البنفسجي الذي اتبع أسلوباً تكتيكياً محكماً طوال زمن المباراة أجبر به ضيوفه على الانزواء في منطقتهم والاعتماد على الهجمات المرتدة التي قابلها الدفاع العيناوي بقيادة رجل المهام الصعبة جمعة عبدالله بكل حزم وشدة.

ولم تشهد المنطقة العيناوية سوى القليل جداً من الأحداث الخطيرة على مرمى وليد سالم بدأت في الدقائق الأولى من الشوط الأول عندما تقدم البرازيلي أندرسون محاولاً الاختراق لكنه اصطدم بفدائية المدافع جمعة خاطر الذي استخلص منه الكرة بقوة ومحاولة أخرى تصدى لها الحارس وليد بكل يقظة.

ولم يلبث أن سيطر أصحاب الأرض على مقاليد الأمور وضغطوا بقوة على جبهة الشرقاوية، حيث تألق الدفاع ومن خلفه الحارس طارق مصبح، فيما أخفق مدفعجي الفريق العيناوي سبيت خاطر في إصابة المرمى من ضربة ثابتة تبعد حوالي عشرين ياردة عن المنطقة،

فضلاً عن إضاعة رامي يسلم لهدف محقق وهو في مواجهة كاملة مع المرمى بعد تلقيه تمريرة محكمة من النيجيري نواه أنوكاشي الذي عاد لمحاولاته الهجومية مرة أخرى قبل دقائق من نهاية الشوط الأول، وتقدم بجرأة نحو المرمى، إلا أنه تعرض لعرقلة من الدفاع الشرقاوي ليحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح العيناوية تصدى لها شهاب أحمد ونفذها بقوة وثقة مسجلاً أول أهداف اللقاء.

ورغم غياب عدد من اللاعبين الأساسيين لمشاركتهم مع المنتخبين الوطني والشباب، إلا أن العين واصل تفوقه وعرضه القوي، حيث تنافس نجومه على التألق وإظهار أفضل ما لديهم في الشوط الثاني فكان أن سعدت الجماهير العيناوية بعرض قوي وسيطرة تامة.

وتواصلت احتفالات جماهير العين التي تضاعفت سعادتها بالمستوى الرفيع الذي ظهر به المحترف البرازيلي كيلي في أول مشاركة له بعد أن دفع به المدرب المنسي بديلاً للاعب الشاب سالم عبدالله.

متابعة: طلحة عبدالله

طباعة Email
تعليقات

تعليقات