توجه لإلغاء البطولة الدولية وملاقاة إيران والمغرب

منتخبنا للشباب يواجه نظيره الكوري في تجربة قوية

يلتقي منتخبنا الوطني للشباب نظيره الكوري الجنوبي حامل لقب البطولة الآسيوية الماضية التي أقيمت في ماليزيا عند الساعة 6.30 مساء اليوم الخميس على استاد راشد بالنادي الأهلي بدبي في أولى مبارياته التحضيرية لنهائيات آسيا للشباب المقرر إقامتها في الهند خلال أكتوبر المقبل، ويهدف المدير الفني »المؤقت« للمنتخب سالم ربيع من التجربة إلى توفر احتكاك قوي للاعبين قبل الانخراط في منافسات البطولة الآسيوية.

وكان منتخبنا قد اختتم تدريباته مساء أمس وضع فيها المدرب استراتيجية اللعب أمام الكوريين من خلال تلقين لاعبيه الجمل »التكتيكية« المراد تطبيقها والتي قام بتنفيذها عمليا من خلال تقسيمة بين الأساسيين والاحتياطيين لاسيما وان كرة شرق آسيا معروفة بالسرعة في نقل الكرات والحركة داخل الميدان.

كما شهد معسكر منتخبنا انضمام مهاجم المنتخب ولاعب نادي الوحدة سعيد الكثيري إلى صفوف الفريق بعد ان غاب في الأيام الأولى للمعسكر لظروف عائلية. وكان المران الرئيسي لمنتخبنا بدأ بلقاء حبي وتعارف بين المدرب بونفييه واللاعبين،

وقال بونفيه للاعبين في أولى الكلمات التي تحدث بها معهم انا سعيد بوجودي هنا، وانتم كلاعبين عليكم ان تلعبوا بشخصيتكم داخل الميدان وعليكم اخذ الأمور بجدية من ناحيته أجرى المنتخب الكوري تمارينه هو الآخر استعدادا للمباراة من خلال وجبتين صباحية ومسائية حيث يقيم في أكاديمية اتصالات بدبي.

وكان المنتخب الكوري الجنوبي قد نجح في التأهل عن المجموعة الثالثة عشرة على حساب منتخبي هونغ كونغ ومنغوليا حيث كسب الأول بهدفين نظيفين وفاز على الثاني بنتيجة كبيرة قوامها 13/ صفر مما يعكس مؤشرا على القوة الهجومية للضيوف.

بدوره أكد مدرب منتخبنا الوطني »في المباراة« سالم ربيع على اهمية لقاء المنتخب الكوري في مستهل مشوار الإعداد للبطولة الآسيوية لاسيما وان الكوريين يمتازون بالقوة البدنية والفنية مما أهلهم لنيل لقب البطولة الماضية، وأضاف: حاليا يعد منتخبا كوريا الجنوبية واليابان من أفضل المنتخبات الآسيوية على صعيد فئات الشباب كما هما على المستوى الأول،

ويهمنا كجهاز فني للمنتخب ان نلاقي مثل هذه المنتخبات القوية للاستفادة فنيا منها وهو ما نقصده في مباراة اليوم. وأبدى ربيع ارتياحه من حماس اللاعبين في التمارين وهو ما اعتبره عنوانا مبشرا بالخير لتحقيق نتائج ايجابية في البطولة الآسيوية.

وخلص ربيع إلى القول: إذا أراد منتخبنا الوصول إلى كأس العالم لابد له ان يلاقي في مشوار الإعداد منتخبات تفوقه فنيا حتى يصل إلى أقصى درجات الاستعداد الفني والنفسي في البطولة المنتظرة.

إلغاء البطولة الدولية

أكد خالد بن فارس رئيس اللجنة الفنية باتحاد الكرة ان هناك اتجاها لإلغاء البطولة الدولية التي كان قد تقرر إقامتها في فبراير المقبل كخطوة في برنامج إعداد منتخبنا للبطولة الآسيوية، وقال بن فارس: منتخبنا الشاب سيكون له أكثر من تجمع في الفترة المقبلة وذلك بهدف الاستمرار وخوض اكبر عدد ممكن من المباريات التجريبية قبل المنافسات الرسمية،

وتأتي مباراة كوريا ضمن هذا النهج لا سيما وان الاتحاد لديه تصور كامل عن كيفية تحضير المنتخب للبطولة الآسيوية. وأضاف: تصورنا لبرنامج التحضير سيكون موازيا مع رؤية المدرب الجديد للمنتخب في آلية الإعداد والتحضيرات.

وعن الأسباب التي دفعت اتحاد الكرة للبحث عن بونفييه للتفاوض معه لتدريب الأبيض الشاب، أجاب بن فارس: بونفييه له خبرته في مجال تدريب منتخبات الفئات السنية، كما اننا بصدد توحيد المدرسة التدريبية بين المنتخبات.

وكشف بن فارس ان هناك توجها لدى الاتحاد بصرف النظر عن إقامة بطولة دولية رباعية والاستعاضة عنها بمباريات ودية في فبراير سيما وان هناك موافقة من قبل الاتحاد الإيراني للعب مباراتين، ومثلها »مبدئية« من قبل المغربي.

كتب عمر جمعة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات