الفعاليات الثقافية:

الإمارات فقدت قائداً وطنياً ورجل خير وكرم

تواصلت ردود فعل المثقفين والمبدعين والكتّاب في دولة الإمارات إثر رحيل فقيد البلاد المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، وعبَّرت الفعاليات الثقافية عن بالغ حزنها وعظيم أساها لفقد الإمارات واحداً من أبنائها الأوائل، ورجلاً أمضى حياته في تكريس الخير وتقديم الدعم اللا محدود للمشاريع العلمية والثقافية.

وأكد مثقفو دولة الإمارات أن لفقيد البلاد بصمات واضحة على التنمية الثقافية في الإمارات خصوصاً فيما يتعلق بالدعم الذي كان يقدمه للمؤسسات الثقافية.وأكدوا على أن الخير والبركة في صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مؤكدين أن سموه خير خلف لخير سلف.

فعاليات وشخصيات من الوسط الثقافي في الإمارات تفاعلت بحزن بالغ وعميق لرحيل فقيد البلاد المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، «البيان» رصدت الحزن الذي عمَّ الساحة الثقافية،

حيث أكد المثقفون على أن البلاد خسرت فارساً من فرساً الوحدة والاتحاد، وخسرت قائداً احتضن الثقافة واحتضن طموحات الشباب، وخسرت رجل خير امتدت أياديه البيضاء إلى كل مكان، رحم الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، وأسكنه فسيح جناته.

متابعة:

مرعي الحليان

حازم سليمان

فاطمة محمد

محمد الأنصاري

طباعة Email
تعليقات

تعليقات