المعنويات عالية

الكوماندوز عينه على النقاط الثلاث في بيت العنكبوت

مع انطلاقة مباريات الدور الثاني لدوري «اتصالات» يدخل الشعب بطموحات كبيرة مع مدربه التونسي يوسف الزواوي الذي حل بديلا للالماني ويلي رايمون ومباراة الجزيرة اليوم هي اول مباراة يقودها المدرب الجديد مع فريقه بالدوري حيث سبق وقاد الفريق في الكأس امام الشارقة والتي قدم خلالها الكوماندوز عرضا مميزا ولكنه خرج من البطولة بهدف للكأس ويسعى اليوم الى وضع بصمة على الاداء الشعباوي بعد ان مكث اسبوعين يجهز الفريق لهذه المباراة المهمة التي تعتبر عنق زجاجة لان الفوز بالنقاط الثلاث يدفع بالفريق لخطوات متقدمة حيث يحتل الان المركز الثامن برصيد 12 نقطة اما في حال خسارته لاية نقاط مع فوز منافسيه فسيكون موقف الفريق حرجا.

الزواوي يدرك اهمية اللقاء ويؤمن ان النقاط اهم من الاداء لذلك قام بدراسة الفريق بشكل جيد خلال الفترة الماضية ووقف على النقاط السلبية التي تحد من عطاء اللاعبين وكان قراره الفوري بالاهتمام بتقوية الجانب البدني وانقاص وزن اللاعبين لكي يتواصل عطاؤهم بشكل جيد على مدى فترات المباراة وبالفعل استجاب اللاعبون واتبعوا رجيم مع تدريبات قوية حتى وصلوا لفورمة عالية ثم بدأ في تدارك بعض سلبيات الاداء الفني والتكتيكي وخلال الاونة الاخيرة بدى الشعب في نيولوك جديد يتسم بالانضباط والالتزام والتركيز في دروس المدرب الفنية ويأمل الزواوي ان تظهر اثار ذلك داخل الملعب من خلال حصد النقاط حتى يتم تأمين موقف الفريق بالمسابقة لانه يؤمن ان 12 نقطة هي رصيد الفريق من النقاط ولاتكفي بالطبع للاطمئنان.

لذلك وضع خطة لعب تتواكب مع طموحاته تعتمد على غلق منطقة دفاعه للحد من خطورة مهاجمي الجزيرة خاصة اوجبيشي افضل محترف بالدوري مع الاعتماد على المرتدات السريعة مستغلا تحرك الارجنتيني ادريان الذي تعتبر مباراة اليوم الفرصة الاخيرة له اضافة الى انطلاقات نبيل وسيف محمد وموهبة علي سمراه التهديفية من اجل خطف هدف يربك حسابات الجزراوية.

وتبدو معنويات الشعب مرتفعة في ظل كاملية صفوف الفريق وجاهزيتهم في الوقت ذاته. ومن المنتظر ان تتكون تشكيلة الفريق من جمال عبدالله لحراسة المرمى وعمران الجسمي وعبدالرحمن ابراهيم وخالد صقر لخط الدفاع وابراهيم خليل ونبيل ابراهيم ويوسف حسن وسيف محمد وادريان لخط الوسط وعلي سمراه وسمير ابراهيم للهجوم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات