استمرار غياب خالد درويش مع عبدالله عيسى وسامي ربيع

فهود الوصل هدفهم اصطياد النحل الشرقاوي وتذوق عسل العيد

يستهل الوصل رحلته في الدور الثاني لبطولة دوري «اتصالات» بلقاء قوي وساخن أمام الشارقة اليوم في الإمارة الباسمة ويطمح لان يخرج منتصرا من هذه المهمة الصعبة ويرتفع برصيده إلى 13 نقطة تجعله يتقدم خطوت أخرى للأمام نحو المنطقة الدافئة وبروح جديدة في العام 2006 الذي استقبلناه قبل أيام قليلة ويأمل أن يتذوق «عسل» العيد ويهدي جماهيره أغلى «عيدية» بعد أن استعاد ثقة عشاقه بفوزين ثمينين أنهى بهما العام 2005 الأول كان على حساب مضيفه دبا الحصن 3/2 وترك المركز قبل الأخير في لائحة الترتيب والانتقال للمركز التاسع ثم تفوقه اللافت على الأهلي 3/2 في موقعة الديربي بكأس صاحب السمو رئيس الدولة والتأهل للدور ربع النهائي وكانت تلك انتفاضة من الفهود بعد فترة عصيبة عاشوها شهدت الكثير من الأحداث الساخنة الداخلية إلى أن مرت سحابة الصيف الماضي بسلام وجاءت بشائر العودة للزمن الجميل بتغييرات إدارية في الجهاز الفني و بإحساس اللاعبين بخطورة الموقف.

* غياب ثلاثة

وقد أعلن الفريق الأصفر عن جاهزيته التامة لمواجهة النحل الأبيض في مملكته وهدفه الحصول على النقاط الثلاث أو الخروج بنقطة التعادل على أقل تقدير خاصة وأن الحماس والجدية والتحدي سمات ظهرت على مشاعر اللاعبين خلال التدريبات رغم حالة الحزن التي سادت الأجواء لوفاة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم ورفع شعار لا وقت للراحة في العيد حيث استمر الإعداد والتجهيز على أعلى درجة لتجاوز هذه المحطة الصعبة بنجاح.

وتخلو القائمة الوصلاوية من «الجوكر» لاعب الوسط الفنان خالد درويش الذي يتواصل غيابه لعدم اكتمال شفائه من الإصابة بشد في العضلة الأمامية بالمران الأخير قبل مباراة الأهلي بالكأس التي غاب عنها إضافة إلى استمرار غياب «الليبرو» عبدالله عيسى والذي يعاني من تمزق في العضلة الأمامية وكذلك المدافع الدولي سامي ربيع الذي يفتقد الفريق لجهوده من بداية الموسم لجراحة أجراها في الأنكل بسويسرا ويتم تأهيله للعودة مجددا للملعب.

* هيسك مستعد

من جانبه عكف المدرب التشيكي ايفان هيسك المدير الفني للفهود على قراءة المنافس الشرقاوي جيداً وذلك عبر مشاهدة الفيديو لبعض مبارياته الأخيرة ومنها مع جاره الشعب في الكأس وأيضا المواجهة الأولى التي جمعت فريقه والنحل بالدور الأول التي خسرها الوصل بملعبه 2/3 وهو يعلم ـ أي هيسك ـ أنه مطالب بالرد وإسعاد الجماهير بعد أن استبشرت خيرا مع قدومه بالنتائج الإيجابية التي تحققت على يديه حتى الآن وأكد التشيكي أن المهمة اليوم صعبة لأنها أمام فريق قوي يقدم أفضل العروض من خلال أدائه الجماعي وتمتع لاعبيه بالمهارات العالية وقال هيسك إن على لاعبيه التركيز الشديد من بداية اللقاء وحتى انتهائه والالتزام بالتعليمات التكتيكية ومحاولة استغلال أنصاف الفرص ويأمل أن يبتسم الحظ أيضا لفريقه ويحالفه التوفيق.

كتب محمد عبد الحميد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات