غياب ستة منتخبات مفاجأة اللحظات الأخيرة

بداية موفقة لرجال تونس ومصر بانطلاقة أمم افريقيا لليد

صورة

انطلقت الدورة 17 من البطولة الافريقية لكرة اليد للرجال والسيدات مساء اول من امس اول ايام عيد الاضحى بتونس وحدثت مفاجآت لم تكن متوقعة بين تغيب ستة منتخبات هي نيجيريا للرجال ومنتخبا الكاميرون للرجال والسيدات ومنتخبا السنغال للرجال والسيدات ومنتخب تنزانيا للسيدات. وهكذا لم تجر الا اربع مباريات عوضاً عن ثمان كانت مبرمجة في اليوم الأول.

واظهر منتخب تونس المنظم وكذلك حامل اللقب منتخب مصر حسن استعدادهما وأكدا انهما بحق ابرز المرشحين للتتويج باللقب الافريقي. فكلاهما حقق فوزاً سهلاً دون عناء فالمنتخب التونسي رغم انه لم يعتمد على ابرز نجومه امثال وسام حمام وهيكل مغنم وعصام تاج لم يجد صعوبة في تجاوز منتخب ساحل العاج بنتيجة (40-20) بعد ان انهى الشوط الاول متقدماً بـ 12 هدفاً (19-7).

وقال مدرب منتخب تونس الكرواتي حسن افنديتش إنه فضل الاعتماد على اللاعبين الذين لم يشاركوا في بطولة «ماران» الدولية الودية ليمنحهم فرصة الاندماج مع المجموعة، واضاف افنديتش قائلاً: من جهة اخرى كانت الفرصة مواتية ليتمكن بعض النجوم من الراحة لاسترجاع الانفاس بعد المجهودات المبذولة في بطولة «ماران».

من جهته وجد حامل اللقب المنتخب المصري نفسه في طريق مفتوح امام نظيره الغابوني ففاز عليه بنتيجة (36-18) بعد ان انهى الشوط الأول متقدماً بتسعة اهداف (18-9).

وكانت المباراة الاخيرة في بطولة الرجال جمعت منتخبي انغولا والكونغو انتهت لصالح الاول أربعة أهداف وان وجد المنتخب الانغولي صعوبة في الفوز امام خصمه الكونغو بنتيجة (27-23).

وحسب برنامج البطولة يتضمن اليوم الثالث ثلاث مباريات لكن بعد تغيب منتخب السنغال سيخلد المنتخب المصري الى الراحة وبالتالي يقتصر برنامج اليوم الثالث على مباراتين.

الأولى تجمع الكونغو الديمقراطية وانغولا والاكيد ان الفريق الثاني سيعمل على التدارك والظهور بمستواه المعهود ليفوز بسهولة ويضمن بالتالي تأهله الى الدور الثاني.

واما المباراة الثانية فإنها ستشهد الاهتمام باعتبار انها ستجمع منتخبين عربيين جارين هما منتخب الجزائر والمغرب ومنطقياً واذا ما اعتمدنا على النتائج المحققة من كلا الفريقين في البطولات السابقة فإن المنتخب الجزائري سيعتبر الأوفر حظاً للفوز لكن بإمكان المنتخب المغربي الصمود ومفاجأة خصمه.

تونس ـ صالح قادري

طباعة Email
تعليقات

تعليقات