الأغلى في العالم وجوائزها 25,1 مليون دولار

بطولة تحدي آل مكتوم الدولية لقفز الحواجز تقام اليوم

صورة

تنطلق بطولة تحدي آل مكتوم الدولية لقفز الحواجز اليوم وتستمر حتى 13 يناير الجاري على أرض مركز الإمارات للفروسية بند الشبا وينظمها نادي دبي للفروسية الذي تترأسه سمو الأميرة هيا بنت الحسين الفارسة ذات الشهرة الدولية والتي ستقام تحت رعايتها تصفيات الدوري العربي في فترة ما بعد الظهر ضمن 3 جولات، فيما تجرى العروض الدولية في الفترة المسائية تحت الأضواء الكاشفة، وستتخلل جولات القفز عروض من القرون الوسطى لمهارات ركوب الخيل ومبارزات قوقازية يؤديها فرسان روس مشهورون عالمياً.

كما سيستمتع الحاضرون يومياً بعرض أبطال عالم الفروسية، وهو فيلم خاص يصور أبطالاً أوروبيين وعالميين ممن لمع نجمهم في الماضي والحاضر في مختلف رياضات الفروسية المعتمدة لدى الاتحاد الدولي للفروسية.

وقال سعيد الطاير نائب رئيس نادي دبي للفروسية الذي يستضيف الحدث إن نخبة من أفضل فرسان قفز الحواجز في العالم سيشاركون في مسابقات التحدي، مشيراً إلى أن المسابقات ستشهد مجموعة واسعة من الفعاليات الشيقة والمسابقات الاستعراضية المتنوعة التي تستهدف أكبر شريحة ممكنة من الجمهور بما في ذلك جميع أفراد العائلة ومحبو الفروسية المهتمون بتعلم المزيد عن هذه الرياضة.

وأضاف قائلاً إن تحدي آل مكتوم يأتي في إطار استراتيجية طويلة الأمد لتطوير وتعزيز انتشار رياضة الفروسية في منطقة الشرق الأوسط حيث سيمنح هذا الحدث الدولي الذي يعد الأول من نوعه في المنطقة فرصة لأمهر فرسان قفز الحواجز بمن فيهم البرازيلي رودريجو بيسوا والبريطاني نك سكيلتون اللذان يزوران دبي للمرة الأولى للتنافس على صهوة أفضل الخيول من أجل الفوز بأغلى جائزة نقدية لقفز الحواجز في العالم.

وتشمل فعاليات تحدي آل مكتوم المبارزة بالرمح على ظهور الخيل وعروضاً تقدمها فرقة خيالة آركلي التي تأسست قبل 30 عاماً في هارتفورد شاير البريطانية وأخرى لفريق تاندر جايز.

ويشارك في المنافسات أيضاً الفارس النيوزيلندي المولد مارك تود الذي سجل عدداً من الأرقام القياسية الأولمبية في مسابقة التحدي الثلاثة ليصبح بذلك أحد أمهر فرسان هذه الرياضة والتي تشمل ترويض الخيول وسباق اختراق الضاحية بالإضافة إلى اختبارات القفز.

أما مسابقة كبح اللجام الخاضعة للتحكيم فقد تم تصميمها لإظهار قدرات أحصنة المزارع ضمن مضمار مغلق وهي الرياضة الغربية الأولى التي تم اعتمادها للمنافسات الدولية من قبل الاتحاد الدولي لرياضة الفروسية في العام 2000 وبدأ التنافس بها في 2002 في بطولة العالم للفروسية التي أقيمت في مدينة فيريز في إسبانيا.

وسيقوم ديفيد ديبفورد الذي ينحدر من عائلة عريقة من مربي الخيول بتقديم عرض في أصول ركوب الخيل ومناورات كبح اللجام للحاضرين على ظهر حصانه الأميركي.

ويقول سايمون بروكس مدير فعاليات تحدي آل مكتوم إن هذا التحدي يعتبر كرنفالاً حقيقياً للاحتفاء برياضة الفروسية معرباً عن سعادته باستضافة دبي لعدد من أبطال العالم في هذه الرياضة، حيث يشاركون في منافسات قفز الحواجز والسباق الثلاثي وعروض الترويض بالإضافة إلى استعراض قيادة العربات بالخيول.

كتب بهاء الدين عطا:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات