غانم الهاجري: أعماله تشفع له ولن نوفيه قدره

غانم الهاجري: أعماله تشفع له ولن نوفيه قدره

حينما نتحدث عن المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم فلن نوفيه قدره لما له من اعمال طيبة عديدة وخصال فريدة وكرم غير عادي اضافة الى انه شخصية انسانية نادرة وقائد محنك قاد السفينة بأمان منذ ان عمل مع والده المغفور له الشيخ راشد بن سعيد الى ان وافاه الاجل، بهذه الكلمات المعبرة بدأ الدكتور غانم الهاجري القطب الشرقاوي الكبير حديثه عن مآثر فقيد الامة واضاف قائلاً ان افضال الفقيد الغالي على الجميع فقد كان كريماً ومعطاءً لكل من طرق بابه ليس من الرياضيين وحسب وانما من كل المواطنين من ابناء الوطن او المقيمين به.

حينما تتحدث اليه ترتاح لكلامه وبفكره ونظرته الثاقبة للامور وكانت روح الوطنية والقومية تغلب على كل تصرفاته فلم يبخل بعطاء سواء على صعيد الافراد او الدول وهذه الاعمال الخيرة سوف تشفع له عند المولى عز وجل وان شاء الله ستكون في ميزان حسناته.. ونحن كرياضيين كانت خسارتنا مضاعفة نظراً لاهتمامه الكبير بالرياضة والرياضيين، فقد انشأ اندية حديثة ومتطورة بدبي وجعلها في مصاف الاندية الكبار واهتم بالرياضات التراثية بشكل خاص وانشأ الرياضات البحرية وفريق الفيكتوري.

واهتم برياضات الفروسية حتى اصبحت لها مكانة عالمية كبرى وكانت خير سفير لرياضة الامارات خارج الوطن، كما كرم المنتخب الأول حينما صعد الى نهائيات كأس العالم عام 90 لأول مرة في تاريخ الامارات وكرم كذلك منتخب الشباب حينما ظهر بمستوى طيب في بطولة كأس العالم التي اقيمت بالدولة.

وان شاء الله نتعوض خيراً من خلال خلفه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الذي يعتبر خير خلف لخير سلف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات