يشاركون في ماراثون دبي 17 فبراير

أبطال العالم يرثون فقيد الوطن الغالي

صورة

قدم عداؤو العالم الذين توافدوا الى الدولة للمشاركة في ماراثون دبي العالمي الثامن احر التعازي الى اللجنة المنظمة والى اقرانهم من العدائين بالدولة لوفاة الفقيد الغالي الشيخ مكتوم.

وكان خبر وفاة المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رحمه الله بمثابة صدمة كبيرة حيث تلقاه المشاركون في الماراثون في المؤتمر الصحافي الذي كان مقرراً عقده للاعلان عن تفاصيل الحدث وذلك بفندق جي دبليو ماريوت صبيحة يوم الوفاة وساد حزن عميق وألم كبير لدى الحضور عن سماع النبأ عندما اعلنه احمد الكمالي المنسق العام للماراثون.

يذكر ان الماراثون كان قد تحددت له السابعة من صباح يوم الجمعة الماضي «السادس من يناير» الا ان اللجنة المنظمة قررت بعد اجتماعها مع وكلاء ومديري اللاعبين المشاركين ان يتم التأجيل الى يوم الجمعة السابع عشر من شهر فبراير المقبل.

وقرر المجتمعون وهم احمد الكمالي المنسق العام وبيتر كونرتون مدير السباق ود. فردريكو روزا ولاري مبكر مديرا اللاعبين الدوليين ونيل ماكلوكم ممثل ستاندرد تشارترد بنك راعي الحدث ان يقام السباق الرئيسي «الماراثون» ومسافته 195,42 كيلومتراً وينطلق السباق الجماهيري ومسافته 10 كيلومترات في السابعة وعشر دقائق من صباح يوم الجمعة 17 فبراير وينطلق سباق العائلات ومسافته ثلاثة كيلومترات في العاشرة والنصف صباحاً فيما يتم توزيع الجوائز في الحادية عشرة صباحاً.

واكد الحضور على ضرورة عقد مؤتمر صحافي يسبق الحدث وذلك يوم الاربعاء الخامس عشر من فبراير بفندق جي دبليو ماريوت لالقاء الضوء حول التفاصيل الكاملة سواء الفنية او الادارية والجوائز والهدايا والكؤوس وغيرها من الامور التي يتطلبها حدث في حجم ماراثون دبي.. كما سيتم الاعلان عن اسماء الشركات الراعية الرئيسية والفرعية.

ومن جانبها سوف تقوم اللجنة المنظمة بمخاطبة الجهات والدوائر والمؤسسات الحكومية والاتحادية بشأن الموعد الجديد للتنسيق معها.

وقد حرص احمد الكمالي المنسق العام لماراثون دبي على اقامة مأدبة عشاء على شرف اعضاء الاتحاد الدولي لألعاب القوى جمال سي محمد واوتافيو كاستليني ورئيس الاتحاد الجزائري ومديري ووكلاء العدائين العالميين وذلك على متن البوم «دانة دبي» وتخلل العشاء تقديم هدايا تذكارية للضيوف تقديراً لجهودهم وحضورهم كما قدم رجال الاتحاد الجزائري هدايا تذكارية للجنة المنظمة وللضيوف.

وقد اغتنم الكمالي فرصة العشاء للحديث عن مآثر المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم وقال ان فقدانه خسارة كبيرة ومفجعة وأليمة فقد كانت مواقفه رحمه الله نبيلة وكريمة ولا تعد ولا تحصى حيث كان سنداً ودعماً دائماً للرياضة والرياضيين واستطاعت رياضة الامارات بفضل دعمه وتوجيهاته ان تقفز قفزات كبيرة في جميع المجالات سواء من ناحية البنية التحتية للرياضة او في دعمه المعنوي والمادي.

واضاف الكمالي: لعلكم قد لمستم هذا من خلال المنشآت الرياضية التي تضاهي الافضل عالمياً فأياديه البيضاء كانت تبرز وتشحذ قوانا وتدفع الرياضيين الى الابداع والانجاز وبفقدانه فقدنا رمزاً من رموز دولتنا ومن قادتنا الرياضيين.

كتب حسن رفعت:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات